: آخر تحديث
خيبة أمل من مجلس الأمن الدولي

تقدّم المعارضة السورية... مأزق النظام بعد العقوبات على إيران

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أكد أمين سر الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، رياض الحسن، على أن نظام الأسد وحلفاءه، هم "المسؤولون عن المجازر والأوضاع المأساوية في البلاد وعلى الأخص في شمال سوريا، وأن استعادة الجيش السوري الحر لبعض المناطق دليل على أن النظام السوري في مأزق بعد فرض العقوبات الدولية على ايران".

وشدد في تصريحات تلقت "إيلاف" نسخة منها، أن النظام وحلفاءه "يشنون العمليات العسكرية بشكل مستمر ويستهدفون المناطق السكنية والمرافق الطبية والعامة"، وهو ما اعتبره" انتهاكاً صارخاً للقرارات الدولية ولاتفاقات آستانة التي توجب وقف إطلاق النار".

وأكد الحسن على دعم الائتلاف الوطني لخيار الجيش السوري الحر في "الدفاع عن المدنيين وحمايتهم بسبب فشل المجتمع الدولي المتكرر في وقف العمليات العسكرية التي يقودها نظام الأسد وروسيا في إدلب وريف حماة".

وعبّر عن خيبة أمله من "عدم قدرة مجلس الأمن على وقف القصف على إدلب وريف حماة، أو حتى توفير المساعدات الإنسانية للمدنيين".

ولفت إلى أن ذلك "ترافق مع فشل ذريع آخر في تحريك العملية السياسية والعودة إلى العملية التفاوضية لتطبيق القرارات الدولية وفي مقدمتها بيان جنيف والقرار 2254".

وأضاف الحسن أن "تقدم الجيش السوري الحر في اليومين الماضيين واستعادة معظم المناطق التي خسرها، تؤكد هشاشة قوات نظام الأسد، وتضعضع الميليشيات الإيرانية الإرهابية بسبب العقوبات الدولية عليها، مؤكداً على أن الثوار مستمرون في تقدمهم حتى استعادة كافة المناطق".

وكانت فصائل الجيش الحر قد شنت هجوماً معاكساً استعادة من خلاله بلدة "كفرنبودة"، إضافة إلى منطقة "تل هواش" و"الحميرات" في ريف حماة.

ونشر ناشطون صوراً وشرائط مسجلة لتعزيزات كبيرة أرسلتها فصائل الجيش السوري الحر إلى جبهات القتال، إضافة إلى استهداف قوات النظام و "الميليشيات" الإيرانية بصواريخ مضادة للدروع.

وقال قادة ميدانيون في الجيش الحر إنهم كبدوا قوات النظام وحلفاءه خسائر فادحة في كفرنبودة وباقي مناطق القتال، مؤكدين عزمهم على الاستمرار حتى استعادة كافة المناطق. 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. عكس السير
كندي - GMT الخميس 23 مايو 2019 04:10
الى متى سيبقى البعض يروج للارهابيين من نصرة وغيرهم ؟ هل هؤلاء هم المعارضه ؟ من العجيب ان وسائل اعلام تفرح عندما يحقق الارهابيون انتصارات ( ولو مزعومه ) ويهلل لها !!! استيقظوا فلم يبق على اجتثاث الارهاب من أدلب الا القليل .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الكشف عن بتر ذراع عراقي معتقل نتيجة التعذيب
  2. سلطنة عُمان تعتزم فتح سفارة في الأراضي الفلسطينية
  3. مراسم استقبال حاشدة لولي العهد السعودي في سيول
  4. حبس 8
  5. محمد بن سلمان: الشراكة مع كوريا الجنوبية قيمة مضافة لبلدينا
  6. روحاني لماكرون: لا نسعى إلى حرب مع أي دولة
  7. أحلام مايك بومبيو في رئاسة أميركا تبدأ من كانساس
  8. جودة الحياة.. الإمارات الأفضل شرق أوسطيًا والعراق الأسوأ
  9. الاتفاق النووي الإيراني يواجه خطر
  10. المعارضة السورية تجتمع في ريف حلب وتبحث قصف الشمال
  11. هيئة الطيران المدني السعودي تعلن افتتاح مطار
  12. آبي يشيد بدور السعودية في السلام والاستقرار بالمنطقة
  13. الأمير محمد بن سلمان يبدأ اليوم زيارة إلى كوريا الجنوبية
  14. جونسون يخرج إلى العلن مجددًا بعد ابتعاده عن الإعلام
  15. سناتور أميركي يريد معاقبة إيران على نسق الـ
في أخبار