: آخر تحديث
سيلتقيه في اليابان أواخر الشهر الجاري

إردوغان سيستخدم علاقته بترمب لحل أزمة "إس 400"

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 اسطنبول: أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الخميس أنه ينوي استخدام علاقاته "الجيدة" بنظيره الأميركي دونالد ترمب لحلّ الأزمة بين تركيا والولايات المتحدة بشأن شراء أنقرة صواريخ روسية.

ومن المقرر أن يلتقي إردوغان وترمب في أواخر يونيو في اليابان على هامش قمة مجموعة العشرين، في الشهر الذي تنتهي فيه المهلة التي أعطتها واشنطن لأنقرة للتخلي عن شرائها منظومة إس-400 الروسية الدفاعية المضادة للطائرات، تحت طائلة فرض عقوبات عليها.

وأثناء لقاء نادر مع الصحافة الأجنبية في اسطنبول، شدد إردوغان على علاقاته الجيدة مع ترمب، مميزاً بين الرئيس الأميركي وسائر المسؤولين في إدارته. واعتبر أن هذا القرب بينه وبين ترمب قد يسمح بتسوية الملف، الذي يوتّر العلاقات بين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

وقال "علاقاتنا بترمب هي في مستوى أصفه بالجيّد. عندما تكون هناك مشكلة، نناقشها، نلجأ الى دبلوماسية هاتفية".

وأضاف أنه عندما يلتقيه في اليابان "سأقول له: هل ترى أن فرض عقوبات على تركيا أمر مناسب؟ أنا متأكد من أنه لا يعتقد كذلك".

ومنذ أسبوعين، وجّه باتريك شاناهان الذي كان وزيراً للدفاع بالوكالة، إلى أنقرة رسالة وأمهلها حتى 31 يوليو للعدول عن شراء صواريخ إس-400. وتعتبر واشنطن أن هذه المنظومة قادرة على خرق أسرار طائرة "إف-35" الأميركية الجديدة التي تريد تركيا أيضاً حيازتها.

وإذا لم تتراجع تركيا عن شراء هذه الصواريخ بحلول نهاية يوليو، سيُطرد الطيارون الأتراك الذين يتدربون حالياً في الولايات المتحدة على قيادة طائرات "إف 35"، وفق ما قالت واشنطن.

وأضافت أن العقود الممنوحة لشركات تركية لصناعة قطع لطائرات "إف-35" ستُلغى كما أنه سيتمّ استبدال الموظفين الأتراك في المجموعة الدولية المصنّعة للمقاتلات.

ورغم هذه التهديدات، كرر إردوغان الخميس أن الصواريخ الروسية ستُسلّم إلى بلاده "في النصف الأول من شهر يوليو".

وأضاف "سبق أن تم اختيار المواقع التي ستُنشر فيها" الصواريخ.

وأشار إلى أن تركيا دفعت 1,25 مليار دولار مقابل 100 طائرة من طراز اف-35، وستسعى للحصول على تعويض في المحكمة في حال لم يتم تسليم هذه الطائرات. 

وقال "تركيا ليست أي بلد بالنسبة للولايات المتحدة، فنحن نرتبط بشراكة استراتيجية تعود لسنوات عديدة. عليهم أن يفكروا جيدا لان خسارة تركيا ليست سهلة". 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ياجماعه امريكا طلبت من تركيا شراء الصفقه... والسبب
عدنان احسان- امريكا - GMT الجمعة 21 يونيو 2019 02:56
الصفقه مكافأه لروسيا من امريكا على دورها باداره الازمه السوريه ،،، والروس واردوغان - كومبرس للبيت الابيض - ولا تغركم - افـــــــلام الكرتون ،،، والروس ينفذون الاجنده الامريكيه في سوريه ،، وهذا دورهم باداره الازمه ... ولا يجرؤا علي العبث في الاجنده الامريكيه ..يعني المبلع - مدفوع سواء اخذوا الصواريخ - وخزنـــــوها ...او عرضوها بمعرض المنتجات الزراعيه التركيه ،،، وووو صواريخ .. ايش ،، .. الفلم ملعوب ... والجماعه ،،، شغالين ليل نهار علي المخطط .. ونحن ضحيه الاوهـــام ... انو هناك صراع في المنطقه ،،، وليس اداره للازمه وكل واحد له دوره ؟ ولكت مشكلتنا ما بنحس ..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. تعرف على الجزر الإيرانية ورأس مسندم العمانية التي تتحكم في مضيق هرمز
  2. إيران تتجاهل الدعوات للإفراج عن ناقلة النفط البريطانية
  3. الشيخ محمد بن زايد يزور الصين... للمرة الرابعة!
  4. الخطوط البريطانية تعلق رحلاتها الى مصر
  5. الكلاب المدرّبة أفضل صديق للأفغان في مكافحة الألغام
  6. إيران تبث شريطا دعائيا عن احتجاز الناقلة البريطانية
  7. دعوة أوروبية لإنهاء سياسة المهادنة لنظام طهران
  8. هنت لظريف: إيران اختارت طريقًا خطيرًا
  9. شاب سوري يتخلى عن هدوء برلين للالتحاق بجبهات المعارك في إدلب
  10. اعتقال قاتل نائب القنصل التركي في أربيل
  11. لندن تستدعي القائم بالاعمال الايراني بشأن ناقلة النفط
  12. المرأة السودانية تواصل الكفاح من اجل المساواة بعد الاطاحة بالنظام
  13. من يخلف السيستاني وخامنئي؟
  14. لهذا وجهنا الناقلة البريطانية إلى بندر عباس!
  15. تعرّض مئات الحجاج المصريين لعملية نصب خطيرة
  16. التحالف الدولي لحماية أمن الملاحة صار وشيكًا
في أخبار