: آخر تحديث

هل زيارة المالكي لطهران إيذان بمواجهة بين بغداد وأربيل؟

بالتزامن مع التهديدات التي اطلقها زعيم ميليشيا عصائب اهل الحق "قيس الخزعلي "ضد قوات البيشمركة الكردية ورئيس اقليم كردستان (مسعود بارزاني) العدو اللدود لـ"نوري المالكي" قام الاخير بزيارة خاطفة لايران التقى فيها المسؤولين الايرانيين وعلى رأسهم مرشد الجمهورية الاسلامية (علي خامنئي) الذي رحب به واشاد بدوره "التاريخي" في ادارة العراق وقال (انني اعتقد جازما ان لكم دور في تاريخ العراق سوف لن ينسى) طبعا ما قصده "الخامنئي"الجانب الايجابي لهذا الدور (ان كان له دور ايجابي اصلا!) وليس الجانب السلبي الذي كلنا نعرفه ويعرفه العالم ويعرفه "خامنئي"ايضا وهو ما ادى الى تدمير العراق وحوله من اغنى البلاد الى افقرها واتعسها (معدل الفقر ارتفع الى 35% بحسب اللجنة المالية في البرلمان العراقي وهو اعلى معدل تصل اليه البلاد منذ نحو 100 عام) والدور الذي اشاد به مرشد الثورة الايرانية هو الذي جعل العراق في اسفل قائمة الدول الاكثر فسادا في العالم وفق منظمة الشفافية الدولية ، وطبعا اشاد المالكي من جانبه بدور ايران وقائدها في دعم سياسته ودعم العراق في حربه ضد الارهاب ، وبعد ان تبادل الرجلان الاشادات! ، كشف المالكي عن سر زيارته الى ايران ، او الجانب الاهم من زيارته وهو"تشكيلجبهة قوية لمواجهة الفتن التي قد تثار بعد القضاء علي تنظيم داعش الإرهابي"دواضاف ؛"رغم الإنتصارات التي حققناها فيمحاربة داعش لم نثق بأنه بعد إخماد هذه الفتنة لن تندلع فتنةأخري في المستقبل" و"الفتنةالاخرى" التي يقصدها المالكي هي المواجهة العسكرية القادمة مع القوات الكردية "البيشمركة"وهي نفس المعنى الذي قصده زعيم ميليشيا عصائب اهل الحق الموالي للمالكي واراد ايصاله للاكراد ، وهوايضا ما عبر عنه"مسعود بارزاني" بكلمة "البلاء" اذ قال ؛(“لا نعلم ما هو“البلاء”القادم بعد داعش)وكرر مخاوفه من هذا البلاء"المستخبي" مرة ثانية خلال لقائه بقناصل وممثلي الدول في"اربيل"مؤخرا واشار الى ان “القضاء على التنظيم الإرهابي في الموصل والانكسار العسكري للإرهابيين لا يعني نهاية داعش والإرهاب، ومن الممكن أن يهدد الأمن العالمي بأسماء وأساليب مغايرة تنشأ عنها ظواهر أكثر خطورة من داعش”، قد تكون هذه "الظواهر"المتطرفة من صنع اناس" سلموا الموصل إلى داعش ولم يرغبوا في بدء ونجاح عملية تحريرها، لأنهم فشلوا ولم يكونوا يودون رؤية نجاح الآخرين ”وكان واضحا من كلام "بارزاني"انه يقصد"المالكي" وميليشيا الحشد التي طالما ادعى انه هو الاب الروحي الحقيقي لها. 

ملخص الكلام ، فمن خلال تلميحات المالكي في ايران وتصريحاته المباشرة ضد الاقليم وتهديدات اعوانه وانصاره السياسيين وزعماء الميليشيات الموالية له وكذلك رفض رئيس الحكومة العراقية (حيدر العبادي) الوصول الى اي صيغة تفاهمية مع حكومة الاقليم بشأن الخلافات السياسية والنفطية القائمة بينهما وعدم رفع الحصار المفروض على الشعب الكردي ، فاننا نشتم رائحة توضيب مؤامرة ضد اقليم كردستان لانهاء الانموذج الديمقراطي الحي للنظام الفدرالي الذي يحاولون دائما رفضه بحجة تقسيم العراق ، هذا ما فعلوه مع المكون السني الذي طالب بتطبيق المادة 119 الدستورية التي تجيز للمحافظات بانشاء الاقاليم ، ولم يسمحوا بتكرار التجربة الكردية ، ولن يهدأ لهم بال ولن يقر لهم قرار حتى يقضوا على هذه التجربة الديمقراطية ان استطاعوا ، وقد بدأوا بالخطوة الاولى وهي فرض سياسة تجويع الشعب الكردي لمدة ثلاث سنوات لتركيعه واخضاعه لهيمنتهم الطائفية، وبعد التغلب على داعش في الموصل تأتي الخطوة الثانية والاخيرة وهي استعمال القوة العسكرية ضد الاقليم للقضاء نهائيا على الانموذج الديمقراطي"اللامركزي" الذي بات تؤرقهم ويقض مضجعهم!.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 9
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الحشد الشعبي اسوء واخطر
برجس شويش - GMT الثلاثاء 17 يناير 2017 05:31
حين تم تشكيل الحشد الشعبي حينها قلت بان هذه المنظمة الطائفية هي اسوء واخطر من داعش, وما ان ينتهي مرحلة داعش حتى تبدأ مرحلة الحشد الشعبي الارهابي, وكررت هذا الكلام مرارا وتكرارا , وايضا قلت بانه لا مفر من حرب او معارك بين هذا الحشد الطائفي وشعب كوردستان, وكذلك اردد كثيرا بان ايران تريد كل العراق و العقبة هي فقط في كوردستان لا بد لها من اضعافها وتهميشها بشتى الطرق بما فيها شن ميليشياتها الارهابية الحرب ضد شعب كوردستان, ايران تحاول وباسهل الطرق و اقلها كلفة هو خلق صراع كوردي-كوردي من خلال حركة كوران وبعض الشخصيات من اليكتي و كذلك ب ك ك في شنكال لاضعاف البارتي وزعيم كوردستان الرئيس بارزاني ليسهل عليها واتباعها من الطائفين من القوى الشيعية و الميليشيات الدخول الى كوردستان بدون اي مقاومة, اي تحقيق ما عجز عن تحقيقه صدام حسين, ولهذا ادعو اهلنا في السليمانية وشعبنا و كل كوردستان مخلص لوطنه ان يعرف و يشعر بهذا الخطر الكبير الذي يهدد شعب كوردستان, فالبيت الكوردي الموحد يغلق ويصد كل الابواب في وجه ايران وتداخلاتها السافرة في شؤون كوردستان, الوحدة الوطنية هي التي ستردع الحشد الشعبي و غيره حتى بمجرد التفكير في شن اي حرب على شعب كوردستان, هذا الحشد الطائفي الارهابي لم يستطع ان يجابه عشر نفرات من داعش فما بالكم بمواجهتهم للبشمركة الابطال. لتعلم كوران وغيرها بان الحرب ستبدا في كركوك, فالاولى بها ان تضع جانبا خلافاتها السياسية مع البارتي والقبول بمدأ التوافق في قيادة كوردستان على الاقل في هذه المراحل الحساسة و الخطيرة التي تمر بها حركة شعبنا التحررية . وعلى ب ك ك ترك شنكال والابتعاد عن خلق مشاكل لجنوب كوردستان لان الحكومة الطائفية و ايران الملالي و النظام السوري يريدون اضعاف كوردستان وخلق حروب بين الكورد. وفي النهاية اذكر الذين استقبلوا الرفيق نوري المالكي و الرفيقة حنان الفتلاوي في السليمانية بحفاوة, ان هذا العدو كان واضحا في هدفه هو خلق صراع كوردي كودي , وها هو يعبر عن هذه النوايا العدوانية بوضوح من اين؟ من دول ملالي ايران الذي هو كان تابعا ذليلا لها طوال ثمان سنوات من حكمه للعراق.
2. ديمقراطية مسعود فلتة
عراقي وبس - GMT الثلاثاء 17 يناير 2017 07:11
نموذج ديمقراطية مسعود, عائلته تاخذ كل المناصب المهمة !!!, يسرق نفط الكرد ويبيع اباره لمن يدفع اكثر !! يسلم الازيديين لحلفاءه الدواعش قبل ان ينقلبوا عليه !!! يستلم حصة الاقليم منذ ١٩٩١ ولايحق لاي شخص ان يسأل اين ذهبت والا !!!!!! قتل كل صحفي ينشر اي خبر لايطبل للعائلة البرزانية !!!يدخل جيش صدام ليقتل من تبقى من الكرد الشرفاء !! يغلق البرلمان ويطرد النواب ورئيسهم والوزراء ويمنعهم من دخول اربيل !!! منتهي الصلاحية منذ سنتين ويرفض ترك كرسي الحكم !!! هذه نماذج من ديمقراطية مسعود ,فعلاً على سويسرا ان تأخذ نموذج الديمقرطية البرزانية وتطبيقها فوراً
3. عصر الطائفية
ادريس العربي - GMT الثلاثاء 17 يناير 2017 11:57
القوى الشيعية بقيادة ايران ظهرت لتفسد المنطقة وتملأها خرابا حتى يظهر مهديها المنتظر ، ما لم تدمر المنطقة لن يخرج المهدي ، فهذه القوى تعمل لبلوغ هذا الهدف مهما كان الثمن..
4. اخر الحروب مسالة وقت فقط
Rizgar - GMT الثلاثاء 17 يناير 2017 16:58
اخر الحروب مسالة وقت فقط , غرور الشيعة مثل غرور السنة ايام زمان , اخر الحروب .الحقد العنصري آفة .
5. الشوفينية الشيعية الممزوج
نبراس الكاظمي - GMT الثلاثاء 17 يناير 2017 20:50
الشوفينية الشيعية الممزوجة بالنزعة القومية العروبية: وهذه عبارة عن تمييز معاكس استعاره الشيعة من الشوفينية القومية العروبية التي تقمصتها النزعة الطائفية السنية على مرور عقود طويلة وهي تحاول تبرير طائفيتها من خلال طعن الشيعة في عروبتهم، واختزال وجودهم بإمتدادات فارسية، او انهم تم المجيء بهم من الهند في القرن الاسلامي الاول. والآن جاءت هذه الشوفينية معكوسة، وها هم الشيعة يطعنون بقومية طارق الهاشمي، ويشيرون اليه بأنه شركسي او تركي، وكذلك يطعنون بـعروبة سنة العراق في المجمل، ويعيرونهم بنسب غير عربي بقي اثره في العراق من بعد الجيوش السلجوقية والمملوكية والعثمانية التي مرت على ارضه.واخيرا تم توجيه نيران هذا النمط من الشوفينية ضد الاكراد، حلفاء الشيعة التقليديين ضد البعث. بل فيه تمني ان ينفصل الاكراد عن العراق، كي تخلو الساحة اكثر للشيعة في السيطرة على موارد البلد من دون اقتسامها مع الكورد. ففي ليلة وضحاها، وبناءا على غيرة شيعية متراكمة من الكورد لنجاحهم في تطوير مناطقهم في حين ان مناطق الشيعة ما زالت خربة (…وحتى تنافسهم على المرتبة الاولى في المظلومية على يد صدام)، وجراء هروب الهاشمي واحتمائه بالاكراد، الذين كان يتهجم عليهم هو الآخر في الامس القريب، ولغايات المالكي السياسية والمركزية، تم نسف عقود من الثقة المتبادلة واواصر النضال بين الشيعة والاكراد، وُضعت لبناتها الاولى في الستينات عندما حرمّ المرجع الشيعي الاعلى في وقتها، السيد محسن الحكيم، قتال الشيعة في صفوف الجيش العراقي ضد المتمردين الاكراد. وهذا دليل على قوة واندفاع الشوفينية الشيعية المستحدثة، التي جعلت من حليف الماضي عدوا في غضون اشهر قليلة، لتظهر دعوات شوفينية من بعض السياسيين المغمورين الساعين الى ركوب موجة التطرف هذه، مثلما بدر من السيد عباس المحمدواي، صاحب التهديد الذي اطلقه مؤخرا ضد الأكراد الساكنين في بغداد (…وبعضهم يسكنها منذ مئات السنين، والكثير منهم هم من الفيليين، المنتسبين الى القومية الكردية والى التشيع في آن واحد) متوعدا استهدافهم ما لم يرحلوا عن العاصمة.
6. ما هي تبعات ونتائج انطلاق
نبراس الكاظمي - GMT الثلاثاء 17 يناير 2017 20:51
ما هي تبعات ونتائج انطلاق هذه الشوفينية الشيعية المستحدثة؟الشوفينية الشيعية المستحدثة، بسلاحها المركزي، وبشعورها بعنفوان القوة والسلطة، ستودي بالبلد، لا محالة، الى التمزّق. وهذا المخاض لن يأت الا بسيول من الدماء في وسط العراق. وقد فات الاوان على معالجة هذه الشوفينية، لأنها دخلت في صميم الهوية المستحدثة لشيعة العراق، الذين عوضوا فقدانهم التقليدي للثقة بأنفسهم بإفراط في الثقة بعد خروج القوات الامريكية، وهي ثقة متطرفة، وبالتالي مهزوزة داخليا ولا تستطيع ان تثق بحلفاء معينين، وقتيين ام دائمين. ولا ترى هذه الشوفينية من العالم الا الاعداء، وان لا مجال للمهادنة او المصالحة مع الآخر لأن السبيل الوحيد المتاح، في نظرتها، هو الانتقام والانتقام سريعاً. هذه الشوفينية، هذه السموم، قد دخلت الى الجسد الوجداني الشيعي، ومركبّات عقائدية وعصبية كهذه لا تخرج من كيان الشعوب الا بعد تكرار الهزائم وتراكم الجماجم، وبعد تبدد سكرة الوهم والغطرسة. ما يعني اننا امام خمس عشرة الى عشرين سنة من هذه الموجة، التي اججها واطلقها وامتطاها نوري المالكي من اجل اغراضه السياسية، التي باتت تقتصر على البقاء في السلطة. فلا السنة سيرضخون لهذا التجبّر، ولا الاكراد سيتقبلونه. ولديهما خيارات اخرى، بالاضافة الى قابليتهما القتالية التي لم تقهر.
7. لماذا السني ساكت و الشيعي
لماذا - GMT الثلاثاء 17 يناير 2017 21:07
لماذا السني ساكت و الشيعي طرزان ؟ كل شيعي ينتقد ويتهجم على الاكراد حاليا هو مغرض ومتامر او غبي او احمق لانه لا يعي بانه يبعد الحليف القوي و الامين الذي لا يخونه و الملاذ الذي يلجا الشيعي اليه عند الشدة . الغبي او الاحمق هو الذي ينسى بان المناطق الكردية كانت ملاذا الشيعة ايام حكم صدام وان العربي السني لا يقبل بان يحكم الشيعي وهو يتحين الفرص للانقضاض على الحكم وبتاييد من كل الدول العربية السنية وعندها لن تقوم قائمة للشيعة حتى يوم يبعثون ، فماذا يريد ان يثبت الشيعي عندما يتصدى للاكراد ؟ اليس للسني هواجس ضد الاكراد ؟ فلماذا لا ينتقدونهم او يتهجمون عليهم ؟بكل بساطة انهم يريدون بل يحلمون بان تنفرط العلاقة الشيعية الكردية ليربحوا هم حيث سيستطيعون الانفراد بالشيعة ومن ثم يتفرغون للاكراد فما بال الشيعي غبي الى هذا الحد ؟
8. يسب ويشتم الكورد والبيشم
Rizgar - GMT الأربعاء 18 يناير 2017 08:31
يسب ويشتم الكورد والبيشمركة من منابر الحسينيات الشيعية في بغداد والحكومة والمرجعيات الشيعية !!! وجميع الذين يفجرون المناطق الشيعية عرب سنة ؟ هل الحقد نابع من التراث الشيعي ؟لماذا ينظر الشيعة الإمامية إلى الأكراد نظرة سلبية؟وردت عدة روايات عن الإمام جعفر الصادق-برأه الله تعالى- في ذم الأكراد، وعليه كثر الحديث في كتب الفقه الإمامي عن النهي عن مناكحة الأكراد والتعامل معهم، واعتقاد أنهم قوم من الجن!فقد سأل أبو الربيع الشامي جعفراً الصادق قائلاً : إن عندنا قوما من الأكراد وإنهم لا يزالون يجيئون بالبيع فنخالطهم ونبايعهم ، فقال : " يا أبا الربيع لا تخالطوهم ، فإن الأكراد حي من أحياء الجن كشف الله عنهم الغطاء ، فلا تخالطوهم "وقال الصادق أيضاً: " لا تخالطوا ولا تعاملوا إلا من نشأ في الخير "وقال شيخ الطائفة الطوسي (460) في تقرير هذه المسألة: وينبغي أن يتجنب مخالطة السفلة من الناس والأدنين منهم ، ولا يعامل إلا من نشأ في خير ، ويجتنب معاملة ذوي العاهات والمحارفين . ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد ، ويتجنب مبايعتهم ومشاراتهم ومناكحتهم !!!
9. يسب ويشتم الكورد والبيشم
(مصدر سني) - GMT الأربعاء 18 يناير 2017 08:34
ذكر أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: الأكراد جيل الجن كشف عنهم الغطاء! وإنما سموا الأكراد لأن سليمان عليه السلام لما غزا الهند، سبى منهم ثمانين جارية وأسكنهم جزيرة، فخرجت الجن من البحر فواقعوهن، فحمل منهم أربعون جارية، فأخبر سليمان بذلك فأمر بأن يخرجن من الجزيرة إلى أرض فارس، فولدن أربعين غلاماً، فلما كثروا أخذوا في الفساد وقطع الطرق، فشكوا ذلك إلى سليمان فقال: أكردوهم إلى الجبال! فسموا بذلك أكراداً.محاضرات الأدباء - الراغب الأصفهاني - ص 160 (مصدر سني)


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي