: آخر تحديث

مصير نهاية العالم

وصل الرئيس أبو مازن لنهاية طريق "الورد"  الذي حشر من خلاله احتلال اسرائيل في زاوية الإدانة وأنهى الطريق بكشف الزيف الأميركي المكشوف بالأساس لكنه بحاجة لدليل ملموس طيلة عقود الإيمان بالسلام . تحمّل ترمبالوزر التاريخي وسيبقى اسمه راسخًا في الأذهان كأقذر رئيس أمريكي على مر التاريخ الحديث . 

لم يصل الرئيس لخطابه التصعيدي التاريخي في تركيا خلال القمة الاسلامية سوى بعد أن وصلت العنجهية الأمريكية حد الإعلان عن اسرائيل كدولة يهودية في اعتراف يُعتبر أخطر من إعلان ترمب بنقل السفارة للقدس واعتبار المدينة المقدسة عاصمة لدولة احتلال . الرئيس الذي لم يخرج عن نطاق القانون الدولي دخل دائرة اللعب الثقيل وبعيدًا عن أي تفاصيل فقد بتُ أخشى عليه .

داخليًا كان الدعم الشعبي والفصائلي لرئيس منظمة التحرير ضمن المستوى المعقول رغم الحاجة للمزيد. الخيار الأمثل أمام العالم والذي تُحاول إسرائيل الخروج منه وتُخرج معها الولايات المتحدة لما يمثله هذا الخيار من تعامل أخلاقي قانوني يتمثل بحشر اللا أخلاقية في زاوية التعامل الأخلاقي وتسليم كل شيء من منطلق قانوني . سيتحدث البعض هنا عن خيار "حل السلطة" غير المُجدي وتحدث الرئيس بوقف الاعتراف باتفاق أوسلو والذي قامت على أساسه سلطة الحكم الذاتي, فبدلًا من حل السلطة من الواجب الإعلان عن دولة فلسطين وفقًا لاعتراف الأمم المتحدة 2012 كدولة ترزح تحت إحتلال وحيد في القرن الحادي والعشرين . 

في كلمة الرئيس الفلسطيني أعلن بشكل شبه واضح عن وقف التعامل بالاتفاقات السابقة ومن ضمنها أوسلو وقد قامت الدول الإسلامية بالاعتراف بدولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية وبالتالي فقد آن الأوان للتحول نحو "دولة" بمؤسسات مكتملة الأركان ووقف التعامل بنظام سلطة الحكم الذاتي الحالي . في هذه الحالة تكون القيادة الفلسطينية تقدمّت خطوتين للأمام بدلًا من العودة لعقدين ونصف من الزمن إن تم حل السلطة . هذا الخيار سيكون مُكلفًا في بدايته وقد تقوم إسرائيل بوقف كل شيء لكن ضريبة الدولة يجب أن لا تكون بالشعارات فقط .

أما عن المتوقع بعد قرار ترمب في قادم الأيام فيُمكن حصره بالتالي :

/ اجتماع المجلس المركزي أعلى هيئة في م.ت.ف بعد المجلس الوطني واتخاذ قرارات تتعلق بالانطلاق نحو التحول لدولة على واقع الأرض وسحب الاعتراف باتفاق "أوسلو" وإنهاء سلطة الحكم الذاتي بشكل تام .

/ على الأرض لن تتحوّل الأوضاع إلى تصعيد ميداني في الضفة وستبقى في إطار التظاهرات الشعبية مع بعض حالات العمليات الفردية .

/ تكثيف الوصول الديبلوماسي والسياسي لدول العالم والعمل على الحصول على الاعتراف بدولة فلسطين بعاصمتها القدس .

/ تكثيف الضغط الشعبي في القدس وفلسطينيو الداخل وهو ما سيضغط بشكل كبير على الاحتلال الاسرائيلي كما هبّة تموز التي أجبرت الاحتلال على التراجع عن قرارات كان قد اعتبرها نتنياهو "مصيرية" .

لن تتراجع الولايات المتحدة عن قرارها بشكل "مُعلن" لكنها قد توقف التعامل بالوعد الترمبي كنوع من "الدهلزة" . في المقابل هي فرصة ذهبية لتتخلص القيادة الفلسطينية مرة وإلى الأبد من التحيّز الأمريكي كوسيط . واتخاذ قرارات كان من الصعب اتخاذها في ظل كذب الوسيط الأمريكي خلال العقدين السابقين . فالتحرر من التزامات "أوسلو" أمرٌ واجب التنفيذ , والتحول نحو دولة طال انتظارها (قانونيًا) منذ خمسة أعوام ضرورة وطنية ,  والهجوم نحو المصالحة الداخلية مقاومة من نوع آخر وهي فرضُ عين على كل الأطراف . 

**

تتدحرج كرة الثلج في قطاع غزة وصولًا نحو تصعيد ميداني متوقع فمنذ أسبوع تُطلق صواريخ محلية الصنع من قطاع غزة نحو الغلاف سبقها عملية اغتيال اسرائيلية لمجموعة من عناصر الجهاد الاسلامي وتتزامن مع القرار الأمريكي حول القدس وبالتالي رفضت الفصائل الوقوف موقف المتفرج فبادرت بإرسال رسائل قصيرة المدى لكن إسرائيل استغلّت ذلك بقصف مناطق مأهولة وأماكن حساسة فباتت التوقعات بجولة تصعيد جديدة مرتقبة ومتوقعة في أي وقت . أن تعمل إسرائيل على العودة لسياسة الاغتيال واستهداف أي عنصر من أي فصيل في القطاع سيعمل على تسريع التصعيد المتوقع , وإن أصاب صاروخ أو رصاصة جندي أو مستوطن فستستغل اسرائيل ذلك نحو تعجيل التصعيد . رغم أن الاحتلال لا يبحث بالعادة عن "دوافع" فجرائمه لم تتوقف يومًا .

نتنياهو يبحث عن هروب آمن بعد اتهامه بالفساد وخروج عشرات الآلاف من مواطنيه ضده . ويعمل على تنفيذ مطالب شركائه اليمينيين في الحكومة حتى لا يفرط عقد حكومته المتطرفة . ويعيش نشوة المُنتصر بعد وعد ترمب واعترافه بيهودية (دولة الاحتلال) ونقله لسفارة دولته لـ(القدس المحتلة) سيعمل على تأجيج الأوضاع في قطاع غزة عبر شن عدوان دموي مسنود أمريكيًا . آملُ أن تُبعد الفصائل ما يُخطط له نتنياهو ولا تسمح له بتمرير ذلك .

على المستوى الداخلي فقد عادت نبرة التشاؤم حول المصالحة فرغم زيارة رئيس الوزراء والتي تقدّمت بها المصالحة خطوات عدّة للأمام عادت نصف تلك الخطوات بقرار عدم دفع الجباية الداخلية لحكومة الوفاق التي استعدّت (بحسب معلوماتي) لدفع مكافأة لموظفي ما بعد 2007 قبيل نهاية العام الحالي مع إعادة خطوط الكهرباء إن تم تنفيذ اتفاق (الجباية) المطلوب . لا يُعرف سبب لعدم إعطاء الحكومة فرصة الجباية الداخلية وإبقائها رهن الوزارات السابقة . لكن ورغم قناعتي بأن كُتلتين كبيرتين من الجانبين لا تريدان مصالحة وتتضرر مصالحهما من إنجازها فإني على ثقة أكبر بأن الأوضاع الداخلية لن تعود كالسابق وستستمر الجهود وصولًا لإنهاء الانقسام بشكل كامل .

الأوضاع الميدانية في قطاع غزة كمن يسير على حبل في سيرك لكنه أشد حدّة وأطول مسافًة  والتعامل الدقيق مع الأحداث يتطلب ذكاء أكثر واندفاعية أقل . 

المتوقع داخليًا في قادم الأيام : 

/ تصعيد ميداني (محدود) في قطاع غزة يتطور في حالات مُحددة ويتوقف في حال تدخل مصر بشكل مباشر .

/ تدخل مصري لإعادة الروح للمصالحة الداخلية الفلسطينية وقد نشهد زيارة وفد أمني مصري للقطاع قريبًا .

/ محاولات إيرانية للعودة لصورة الأحداث في القطاع وخطابات حسن نصر الله الأخيرة واتصال "سليماني" مؤخرًا دليل على تلك المحاولات . العودة الإيرانية يترتب عليها الكثير من المسؤوليات والأحداث .

/ رفع بعض "الإجراءات" عن قطاع غزة بحد أقصى بداية العام أي خلال أسابيع ثلاثة . وستبدأ بعودة خطوط الكهرباء .

/ صرف مكافآت لموظفي ما بعد 2007 في حال تمّت اجراءات تسليم الجباية الداخلية .

/ اعادة الخصومات عن موظفي السلطة متوقع أن يتم في راتب شهر فبراير (المدفوع في بداية مارس) لمن سيكون على رأس عمله .

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 17
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. غريب أمر الذين أمنوا
فول على طول - GMT الخميس 14 ديسمبر 2017 11:43
الذين أمنوا يرددون وبكل فخر كلمة " الدول الاسلامية " ...رابطة العالم الاسلامى ..منظمة المؤتمر الاسلامى وهى كلها دول " اسلامية " ولكن عند سماع كلمة " دولة يهودية " ينتابهم أشياء غريبة جدا ويصرخون : عنصرية .طائفية ...الى أخر هذة المفردات . ربنا يشفيكم من الازدواجية . وفى تركيا بالأمس تم اجتماع " الدول الاسلامية " ...ولكن عند سماع " دولة يهودية " ينتابهم الصرع . طيب نتفق على مبدأ واحد وهو رفض الدولة الدينية ...ما رأيكم ؟ وأن الدستور الدولة مدنى وليس دينى اسلامى ...ما رأيكم ؟ وساعتها تستقيم الأمور ويصبح الكلام لة معنى . أما عن قضية فلسطين فهى ليست للحل ...هى للتجارة فقط وسبق وقلنا هذا الكلام مرات عديدة ولن أكررة . عموما أفضل لكم حذف الايات والأحاديث التى تحرض على اليهود - والنصارى وكل البشر - وساعتها سوف ترون الأمور أوضح ويمكن الحل . أنتم لديكم عقدة دينية كبيرة جدا تجاة اليهود والنصارى وهذا هو السبب الحقيقى لمشاكلكم مع البشرية . انتهى .
2. مقولة منذ ٢٠ عاماً
في وصف اليهود - GMT الخميس 14 ديسمبر 2017 12:55
‏قبل 20 عاماً قالها : ‏ المفكر المصري والأستاذ الجامعي والناشط السياسي صبحي صالح - مسجون منذ ٢٠١٣ في سجون الانقلاب العسكري الذي يحمي حدود الكيان الصهيوني - قال اليهود فاوضوا الله في بقرة! فهل سيعطونكم دولةً و قدساً و قبلةً و مسجداً ومحراب؟!
3. فلسطين في قلب كل مسلم
وفي قلب كل حر وانسان - GMT الخميس 14 ديسمبر 2017 13:00
‏الصهاينة في باريس يسكرون ويشتمون فلسطين
4. ابومازن يلغي ترامب
على الفيس بس - GMT الخميس 14 ديسمبر 2017 17:44
‏عاجل : ‏ابو مازن رئيس السلطة الأمنية يلغي طلب الصداقة مع ⁧‫#ترامب‬⁩ على الفيس بوك ...
5. الى المشعوذين جميعا ..
فول على طول - GMT الخميس 14 ديسمبر 2017 18:02
الصول صبحى صالح كان صول بالقوات المسلحة وحصل على ليسانس الحقوق وتم تصعيدة عن طريق اخوانكم المسلمون وأصبح عضوا بمجلس الشعب الاخوانى وعضو لجنة دستور الاخوان والاسم الأشهر لة " فلوطة " وهنيئا لكم اذا كان صبحى صالح استاذا بالجامعة ..فلا أستغرب انحطاطكم العلمى والثقافى بعد ذلك . ..أما ما يقولة عن اليهود فهى من شعوذاتكم كالعادة ...هات من كتب اليهود ما يثبت أقوالهم أما شعوذاتكم تعود عليكم بالفضائح ...انتهى - والى المشعوذ الأخر : اليهود لا يشربون الخمر ولا يسكرون يا ذكى ...وعلى فكرة لا يقدر أحد أن يسكر فى الشارع أو يمشى مخمور فى الشارع لأنة سيسجن ...فهمت يا ذكى ؟ يعنى ممكن يسكر ولكن فى بيتة ...فهمت ؟
6. مقدسات المسلمين في مكة
والمدينة وليس في القدس - GMT الخميس 14 ديسمبر 2017 21:16
اورشليم القدس مدينة يهودية فيها هيكل سليمان والقدس تضم مقدسات يهودية ومسيحية فقط ومقدسات المسلمين في مكة والمدينة وليس في القدس وقد حول الاموي عبدالملك بن مروان سنة 750 كنيسة ماريا بقبتها الدهبية المبنية في مكان هيكل سليمان الدي دمره الرومان الوثنيون حوله بدون حق من كنيسة مسيحية الى جامع مسجد اسلامي وسماه المسجد الاقصى
7. القدس إسلامية مُذ وضع
أساس مسجدها ادم - GMT الجمعة 15 ديسمبر 2017 06:42
المسجد الاقصى أسسه ادم عليه السلام. واندثر فأقام بنيانه نبي الله سليمان عليه السلام كما أقام ابراهيم عليه السلام بنيان الكعبة التي اندثرت ووضع اساسها ادم عليه السلام ما يسميه القرآن الكريم ( مسجدا ) لا يمكن أن يكون كنيسة ، أو كنيسا يهوديا ، بل هو مسجد في مصطلح ديانة الإسلام الأولى ، ملةِ إبراهيم الخليل عليه السلام . ولما ورثه اليهود والنصارى من ملة التوحيد ، بقي على وصف ( المسجدية )، ولم ينتقل إلى كونه معبدا خاصا بعبادة هاتين الديانتين . حتى في عهود الأنبياء الكرام موسى وسليمان وعيسى... وغيرهم ، كان يسمى مسجدا؛ فليس من حق أتباع هؤلاء الأنبياء مصادرة هذا الوصف المسجدي الأصلي الأول .لذلك جاء في حديث الحارث الأشعري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( فَجَمَعَ يَحْيَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي بَيْتِ الْمَقْدِسِ ، حَتَّى امْتَلَأَ الْمَسْجِدُ ، فَقُعِدَ عَلَى الشُّرَفِ ) وأيضا حديث عبد الله بن عمرو بن العاص عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إِنَّ سُلَيْمَانَ بْنَ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَامُ سَأَلَ اللهَ ثَلَاثًا ، أَعْطَاهُ اثْنَتَيْنِ ، وَنَحْنُ نَرْجُو أَنْ تَكُونَ لَهُ الثَّالِثَةُ : فَسَأَلَهُ حُكْمًا يُصَادِفُ حُكْمَهُ ، فَأَعْطَاهُ اللهُ إِيَّاهُ . وَسَأَلَهُ مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ ، فَأَعْطَاهُ إِيَّاهُ . وَسَأَلَهُ أَيُّمَا رَجُلٍ خَرَجَ مِنْ بَيْتِهِ لَا يُرِيدُ إِلَّا الصَّلَاةَ فِي هَذَا الْمَسْجِدِ [المسجد الأقصى] خَرَجَ مِنْ خَطِيئَتِهِ مِثْلَ يَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ . فَنَحْنُ نَرْجُو أَنْ يَكُونَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ أَعْطَاهُ إِيَّاهُ ) وقد قال الله عز وجل حاكيا عن أهل الكهف : ( قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا ) . يقول الألوسي رحمه الله : " وظاهر ما تقدم أن المسجد اتُّخِذ لأن يعبد اللهَ تعالى فيه من شاء " انتهى من " روح المعاني " (8/225) . وقد كان أهل الكهف -على ما ذكره بعض المفسرين- نصارى . وجاء في " المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام " (11/ 177): " المسجد : من الألفاظ المعروفة عند الجاهليين ، وهو البيت الذي يسجد فيه ، وكل موضع يتعبد فيه ، فهو مسجد " انتهى . وذلك يعني أنه ليس ثمة أي خطأ في تسمية " المسجد الأقصى " قبل البعثة
8. خرافة الكيان اليهودي
وخرافة نقاء العرق اليهودي - GMT الجمعة 15 ديسمبر 2017 06:44
خرافة اسرائيل ‎هنا نستطيع أن نقول الكثير، ولكن، للإختصار، لنبدأ ‎ بالقول أن الأبحاث التاريخية والجينية الحديثة تثبت بأنه لا يوجد هناك شعب يهودي نقي عرقيا وأن اليهود الحاليين لا ينحدرون من أصل جيني مشترك. إن أسطورة “الشعب اليهودي الواحد الموزع في قارات العالم الثلاث والممتد عبر آلاف السنين” هي فكرة حديثة لم يكن لها وجود قبل عام القرن الثامن عشر الميلادي، وهي فكرة تشكلت من قبل مثقفين أوروبيين- يهود وغير يهود- متأثرين بالأفكار القومية والنظريات العنصرية التي كانت سائدة في أوروبا في تلك الفترة. ولمزيد معلومات عن هذا الموضوع يرجى مطالعة هذا الكتاب للمؤرخ الإسرائيلي شلومو ساند: اختراع الشعب اليهودي، وللإطلاع أكثر على الأبحاث الجينية والبيولوجية والأنثروبولوجية حول هذا الموضوع يرجى مطالعة كتاب الأنثروبولوجي اليهودي المتخصص بالدراسات اليهودية رافائيل باتاي (والذي لا يخفي دعمه للكيان الصهيوني في الكتاب): “أسطورة العرق اليهودي“، وكذلك الكتيب الصغير للبيولوجي اليهودي والذي يحمل نفس العنوان: “أسطورة العرق اليهودي: وجهة نظر بيولوجي“. وأنا تعمدت الإستشهاد بكتاب يهود، بعضهم مناصر للكيان الصهيوني الذي يعتمد في تشريع وجوده على هذه الفكرة، لتوضيح أن هذه الفكرة بيّنة الفساد. ‎ويمكن تسويد عشرات الصفحات حول مراجع تؤكد كيف أن يهود العالم (مثل مسلمي العالم ومسيحي العالم وبوذيي العالم) لا يجمعهم رابطة بيولوجية وجينية، بل ما يجمعهم دين وثقافة مشتركة (تماما مثل المسلمين والمسيحيين وغيرهم، وتؤكد كيف أنهم تزاوجوا واختلطوا بالجماعات التي عاشوا معهم، وكيف أن الديانة اليهودية، مثل غيرها من الأديان، تمارس الدعوة ويتحول إليها أقوام وأفراد جدد.
بل إن هذه الفكرة هي الفكرة التي على أساسها ارتكبت أبشع جرائم العصر الحديث: الهولوكوست والتطهير العرقي. فالنازيين، مثل الصهاينة ولؤي الشريف، يؤمنون بأن اليهود شعب واحد بعنصر واحد متحدر من أصل واحد، ولهذا يبررون استخدامهم لتبرير سياسات إجرامية. فباسم فكرة العرق اليهودي الواحد، قام هتلر بإبادة يهود أوروبا، وباسم هذه الفكرة قام الكيان الصهيوني بتطهير فلسطين من أهلها. ولهذا السبب تطرح المؤرخة اليهودية شيرا روبنسون صاحبة كتاب “المواطن الأجنبي” الذي تصف فيه تعامل الصهاينة مع عرب ٤٨: أن الصهيونية هي تحقيق لمشروع النازية، فإذا كان هدف النازية تطهير أوروبا من اليهود فإ
9. القدس عربية اسلامية رغم
شعوذات الصليبي والملحد - GMT الجمعة 15 ديسمبر 2017 06:46
لماذا يمجد غلاة الارثوذوكس ومتطرفيهم في مصر والمهجر بالكيان الصهيوني هل لأن العرق دساس ؟ لماذا يدافع ارثوذوكسي جاهل مثلك عن الغاصبين اليهود الا ان تكون من جذور يهودية معلوم ان الارثوذوكس استوطنوا مصراً من مصدرين من اليونان وعملوا في إسطبلات الرومان المحتلين لمصر او يهود قدموا من ارض كنعان وعملوا في مناجم المصريين وتمسحنوا بعد ذلك وهذا سبب كراهية الارثوذوكس وكنيستهم السوداء للمصريين خاصة و المسلمين عامة ، ان الدعاوي التوراتية التي يتبجح بها الارثوذوكسي الجاهل العجوز فولبتير قد فندها المؤرخون الصهاينة الجدد أنفسهم والبعثات التنقيبية الصهيو مسيحية عملت طوال مائة عام في ارض فلسطين ولم تحصل على شيء وهذا يفسر سطو الصهاينة على التراث الفلسطيني ونسبوه اليهم ان اليهود قد كنسوا مرتين من ارض فلسطين ووعد الآخرة الثالث قادم لا محالة وسيكنس الصهاينة وسيكنس معهم كل الصليبيين المتصهينين وكذا النظام الوظيفي العربي الذي يسارع الخطى للتطبيع مع الصهاينة ولن يصح الا الصحيح . فالكيان الصهيوني كيان وظيفي وعندما يتعرض لخطر وجودي سوف ينتحر او يغادر وستكون الاولوية في المغادرة لليهود الغربيين اما اليهود الشرقيين فسينتحرون او يمزقون بسكاكين وأسنان الفلسطينيين المسلمين والمسيحيين . حصل اليهود على الارض المقدسة لما كانوا مسلمين موحدين فلما ارتدوا وعبدوا الأوثان كما تعبدون اليوم الصلبان والتماثيل والأيقونات ورهبانكم سلط الله عليهم من نزع التمكين منهم وكنسوا من الارض المقدسة مرتين مرة على يد البابلين ومرة على يد الرومانيين وكانوا قبل ذلك أدخلهم الله في حروب اجتثاثية بينهم و شتتهم في الارض لقد مكث الانجليز في الهند اكثر من مكث اليهود في فلسطين فهل نقول ان للإنجليز حق تاريخي في الهند وان سلفهم الإسكندر الأكبر قد غزاها ؟!
10. الكيان اليهودي بفلسطين
اجرم احتلال على الإطلاق - GMT الجمعة 15 ديسمبر 2017 06:53
على خلاف ما يروجه محترفو الشعوذة في كنائسهم من ابناء الخطية و ابناء الرهبان والقسس وما يظهرونه من دفاع عن اليهود من باب النكاية والكراهية للمسلمين الذين ما ضروهم بشيء فهاهم بمصر مثلاً بالملايين ولهم الاف الكنايس والأديرة فهم يعشقون اليهود مع تدنيس هؤلاء لمقدسات المسيحيين وشتمهم لمخلصهم وامه بأقذع واحط الالفاظ نقول ما علينا من هؤلاء السفلة وهذه أبرز الانتقادات التي وجهتها الأمم المتحدة لإسرائيل: «الصهيونية هي شكل من أشكال العنصرية والتمييز العنصري». - قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 3379، تصويت 72 دولة بنعم بما يعادل 35 بلا. «أود أن أرى "نتنياهو" في قفص اتهام محكمة لاهاي المكلفة بالتحقيق في جرائم الحرب» - وليام شاباس، رئيس لجنة تقصي حقائق الامم المتحدة في عدوان «الجرف الصامد». «مصطلح "الفصل العنصري" هو أكثر الأوصاف دقة لما يحدث على الأرض في فلسطين». - ريتشارد فولك، محقق سابق للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية. «هل ترغب إسرائيل في تدمير الفلسطينيين؟». - رافائيل راميريز، وزير خارجية فنزويلا بالأمم المتحدة. «غزة بمثابة معسكر الابادة والتركيز الأكبر في العالم». - جون زيجلر، عضو المجلس الاستشاري للجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة. «اسرائيل دولة فصل عنصري» وتستمر حالة حقوق الإنسان الفلسطيني في التدهور وانتهاك مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وقواعد القانون الإنساني الدولي في فلسطين المحتلة.فالشعب الفلسطيني لا يزال يتعرض لانتهاكات صارخة ومستمرة لحقوقه الأساسية ضمن سياسة ممنهجة تتبعها قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي ومستوطنيه كالإعتداء على الحق في الحياة، والقتل خارج نطاق القانون كالإعدامات الميدانية بحجة عمليات الطعن, واستمرار حملات الاعتقال الجماعية والفردية، ومنع حرية التنقل والوصول إلى المدارسودور العبادة، وبناء جدار الضم والتوسع، وهدم المنازل، واقتلاع الأشجار، ومصادرة الأراضي، وبناء وتوسيع المستوطنات، وتهويد وعزل مدينة القدس، والاعتداء على الصحافيين وعلى حرية الرأي والتعبير.وتستمر السلطات الإسرائيلية المحتلة في عزل قطاع غزة عن امتداده الجغرافي المتواصل مع الضفة الغربية المحتلة. وتستمر جرائم القوات الحربية الإسرائيلية في قطاع غزة واستمرار فرض الحصار العسكري ال


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.