: آخر تحديث

فؤاد حسين الرئيس العراقي المقبل

مع اختيار السيد محمد الحلبوسي رئيسا للبرلمان العراقي وفق عرف يكاد يصبح سائدا في العملية السياسية العراقية التي سارت على اختيار رئيس الجمهورية من الكورد ورئيس الوزراء من المكون الشيعي ورئيس البرلمان من المكون السني تتجه الأنظار نحو منصب رئيس الجمهورية ورغم كثرة عدد المرشحين فانه من الواضح ان المنافسة ستكون بين مرشحين اثنين هما كل من السيد فؤاد حسين المرشح المستقل للحزب الديموقراطي الكوردستاني والسيد برهم صالح الذي تم ترشيحه من قبل الاتحاد الوطني الكوردستاني نتيجة صفقة سياسية ترك فيها السيد برهم صالح حزبه الذي اسسه في ربيع هذا العام وحصل على مقعدين في البرلمان العراقي ليعود الى صفوف الاتحاد الوطني شريطة ترشيحه لمنصب رئيس الجمهورية وهو ما حدث على عكس المفروض في العلاقات السياسية القائمة بين الحزبين الرئيسيين في كوردستان والتي تستوجب الاتفاق على مرشح واحد يمثلهما.

بقية المرشحين منهم من يرى في نفسه القدرة على تحمل مسؤوليات المنصب ومنهم من هو مدفوع من قبل هذه الجهة او تلك لتصغير شان منصب رئيس الجمهورية والاستخفاف به لهذا السبب او ذاك وليس لهم أي تأثير يذكر في عملية الاختيار والتصويت من قبل البرلمان.

بالعودة الى المرشحين الرئيسين يبدوا ان المشهد شبه محسوم لصالح السيد فؤاد حسين رغم الضجيج الإعلامي الذي يزعم حصول السيد برهم صالح على ضوء اخضر إيراني ـ امريكي في محاولة لتعزيز موقفه المهزوز الذي يواجه غضبا واستنكارا شعبيا واضحا في كوردستان نتيجة تخليه عن رفاقه وحزبه الجديد مقابل الحصول على فرصة الترشيح لمنصب الرئيس الامر الذي اعتبره الكثير من المتابعين انتحارا سياسيا هذا بالإضافة الى انه مارس خلال السنوات السابقة عددا من المسؤوليات في الدولة وفشل في تقديم أي انجاز يذكر ناهيك عن التساؤلات الكبيرة حول مصادر ثروته وارتباطاته التي تتعارض وتوجهات الكتل السياسية الكبيرة الفائزة.

في حكم المؤكد هو اختيار السيد فؤاد حسين رئيسا قادما للعراق الذي انخرط في العمل الوطني منذ بداية شبابه وبقي امينا لمبادئه واستقلاليته وبعد سقوط النظام عمل بكفاءة في كل المناصب التي تقلدها وكان ولا يزال من الأسماء النادرة في عراق اليوم المعروفةبالنزاهة والترفع عن الانغماس في دوائر الفساد وصراع المصالح المالية.

السيد فؤاد حسين القادم من أعماق بيئة كوردستانية وشيعية المذهب ويملك علاقات واسعة قوية مع المكون السني سيكون وفق كل المقاييس ممثلا حقيقيا للجميع الذي تنطبق عليه الشروط المطلوبة في هذه الحالة كاستقلاليته وكونه من التكنوقراط وابتعاده عن الفساد وموضوعة المجرب لا يجرب ......الخ بالإضافة الى الحملة الذكية والهادئة التي يقوم بها الحزب الديموقراطي الكوردستاني لصالح مرشحه المستقل.

لقد سبق وان كتبت عن فوز الرئيس الحالي الدكتور فؤاد معصوم برئاسة الجمهورية في ايلاف الغراء قبل حوالي أربع سنوات وأستطيع ان أجزم اليوم بان الرجل المناسب في المكان المناسب السيد فؤاد حسين هو

الرئيس المقبل لجمهورية العراق الاتحادي.

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 16
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. منذ ١٩٢١
❤☀️ - GMT الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 07:55
معظم المذابح بالعالم ضد الشعوب جاءت تحت شعارات (الوحدة ورفض التقسيم).. كما فعل ستالين الذي قتل الملايين وهجر الملايين.. تحت شعارات (وحدة السوفيت ووحدة الاراضي السوفيتية).. التي تفككت غير ماسوف عليها.. باخر المطاف.
2. الصرب ضد المسلمين
- GMT الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 07:57
كلما فعله الصرب ضد المسلمين بالبوسنة والهرسك تحت شعارات (وحدة يوغسلافيا ونموت وتحيى يوغسلافيا).. وتفكك يوغسلافيا غير ماسوف عليها.
3. اعطونا رئيس جمهورية عربي..
⛏✂️☂️☝⛏✂️☂️☝⛏✂️☂️☝ - GMT الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 07:59
(اعطونا رئيس جمهورية عربي.. بتاريخ العراق) أمن.. (بالعراق كدولة).. اتحداكم؟؟
4. كيان عنصري
- GMT الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 08:00
كل من حكم العراق من روؤساء الجمهورية لم يؤمنون بان العراق (دولة اصلا).. وكل انقلاباتهم واديولوجياتهم تؤكد بان العراق ليس دولة..
5. منذ ١٩٢١
- GMT الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 08:03
الم يكن علم صدام والناصريين والبعثيين (ثلاث نجمات تشير للعراق اقليم تابع لدولة اخرى.. وليس دولة اصلا)؟؟
6. فواد حسين
جعفر صادق - GMT الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 08:03
إلى الأخ كاتب المقال من يقرأ مقالتك يشعر بأنك منحاز او منتمي إلى حزب البارتي، من العجيب أن فواد حسين وزعيم حزبه كانوا يقولون بأي باي عراق قبل سنة من الآن ولكن يلهفون وراء كرسي الحكم أي منطق هذا ؟ غير الميكافيلية وعدم وجود قطرة حياء والشعور بالمسؤولية لدى هولاء الذين خدعوا الشعب الكوردي بالامس ويلهثون وراء المناصب اليوم
7. كيان
- GMT الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 08:06
فيراد رئيس جمهورية كوردي يقسم بالولاء لخرائط الاستعمار القديم سايكيس بيكو التي رسمها الانكليز والفرنسيين ببداية القرن الماضي؟ في وقت (فيصل الاول الحجازي الذي نصب ملك على العراق).. نفسه اعترف بان في العراق لا يوجد شعب بل شعوب.. متنافرة لا يجمعها جامع ولا يوحدها موحد.. بالمحصلة فرضت وحدة قسرية سحقت جماجم الملايين من شعوب منطقة العراق
8. نعم المرشح
yasin sekani - GMT الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 08:34
نعم استاذ سربست، أصبت كما في كل مرة، فهو شخص هاديء ومتزن، والرئيس بارزاني لم يختره جزافاً.
9. لا يوجد رئيس مناسب لدولة خربانة
هادي المختار - GMT الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 09:01
اعتذر عادل عبد المهدي عن تولي رئاسة الوزراء لمعرفته بعدم قدرته معالجة الآفات العراقية التي انتشرت في كل مفاصل الدولة كأنتشار مرض السرطان ولا يمكن حتى للجراح الماهر من استصالها دون موت النظام المحاصصة المقيت الذي قتل من العراقيين اكثر من حروبه سابقة الاهلية ومع ايران وغزو الكويت، فهل يتمكن رجل مثل فؤاد حسين الهادئ المتزن اهم مؤهلاته هو الخادم المطيع لعائلة البارزاني ان يدير دولة مثل العراق، اشك بذلك، انصحه ان يبتعد عن الاساءة لنفسه في تولي منصب لا يقدر عليه، رحم الله امرأ عرف قدر نفسه.
10. فؤاد حسين لرئاسة الجمهورية و عادل عبد المهدي للوزراء
iraqi - GMT الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 10:36
هؤلاء يمكن أن يقوموا بحد أدنى من الأصلاح و التعمير ومحاربة الفساد , وكما يقول المثل العراقي :- أحسن من ماكو !!..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي