: آخر تحديث

الجريمة المنتظره في موسم اصيلة الثقافي

إن صح ما تناقلته وسائل الإعلام, من أنه قد لا يكون هناك "موسم اصيلة ثقافي" للعام القادم, بعد ان اكمل من عمره اربعون عاما, فتلك جناية ثقافية, بل جريمة مكتملة الأركان.

جريمة بحق المغاربة (اهل المغرب العربي), وجريمة بحق المشارقة (أهل المشرق العربي).

نحن الضحايا.. وربما الجلاد في آن. والمتهم هو نقص الموارد التي باتت شحيحة حتى تملكتها جرأة وقحة تهدد به صرحا عملاقا في عمره ومكانته.

قالت كتبنا, ومدارسنا وشيوخنا ومنابرنا, منذ يفاعتهم ويفاعتنا, ان العالم العربي هو وطن واحد من المحيط الى الخليج. وكم غنينا بلاد العرب اوطاني من نجد لتطوان؟ غير أن الحقيقة خلاف ذلك. نحنلسنا وطنا واحدا. ممزقون الى امم كثيرة, وثقافات أكثر, رغم قاسم اللغة والدين المشتركين. انقسامنا في وطننا المشرقي هو اكبر من حجم المحيط عن وطننا المغاربي. فأكثرنا لا يعرف شيئا عن الآخر, حتى في مفرداته, إلى درجة أن جل الوسائل الإعلامية المشرقية, سيما المرئية منها, تترجم بعض الأفلام والمسلسلات وحتى اللقاءات المغاربية الى اللغة العربية, وكأن ما ينطق به هؤلاء هو لغة إغريقية, او فينيقية. ويعود ذلك الى قلة التواصل, وانعدام جسور الثقافة الرابطة بين شطري الوطن العربي الذي ليس هو بواحد. اعطوني اسم مؤسسة عربية عنيت بتعريفنا بثقافة بعضنا, وبآدابنا وفهم الشارع هنا وهناك. نحن نجهل عادات تونس والجزائر والمغرب. وهم يجهلون بالمثل عاداتنا وطريقة معيشتنا وأفكارنا. إن كان من مؤسسة واحدة, واحدة فقط, عنيت بالأمر فسأقول هي مؤسسة"منتدى اصيلة الثقافي" في المغرب, والتي كان من ضمن ما اهتمت به, مد جسور التواصل مع العالم العربي المشرقي, دون ان تنسى امتدادها الإفريقي أيضا.

وللحق أقول بأني منذ عرفت اصيلة من سنوات عديدة, قد رأيت حجم وعدد من استضافتهم من شخصيات ادبية وفكرية وثقافية مشرقية, اعظم واكثر عددا وأهمية مما استضافته مؤسساتنا المشرقية لكتاب ومفكرين ومثقفين مغاربة. منارة "منتدى أصيلة" كانت الهادية لسفن ثقافية ضلت طريقها في بحر متلاطم وعنيد يحول دون معرفتنا بالآخر. ولعل هذا ما جعل من تلك المدينة الصغيرة المستلقية بدلال على شواطئ الأطلسي, محط انظار وحضور عدد كبير من الرموزالشعاعية العربية, الفكرية والشعرية وحتى  السياسية, على اختلاف الوانها ومشاربها, مع رغبة راحت تنمو كل يوم لاكتشاف بعضنا المجهول لبعضنا المجهول الآخر.

أليس جريمة ان ينتهي كل ذلك؟

وفوق أن "منتدى أصيلة" يمم وجهه شطرنا في المشرق, وفوق انه حارب التفرنج, والإنصهار المغاربي في البوتقة الغربية, فهو المؤسسة الإعلامية التي تكاد تكون وحيدة في العالم العربي, التي ما تزال قائمة حتى اليوم بمجهود مؤسساتي يقوده بضع أفراد لا أكثر.

أليست جناية في حقنا ان تهدر الملايين على مهرجانات سطحية التأثير والعمق والثقافة, وننسى اصيلة بكل ما قدمته وبنته من جسور تواصل فكرية وثقافية مع بعضنا؟

نعم, لقد كانت هناك مساهمات سخية من الإمارات, والسعودية, والكويت, للمؤسسة, لكن ما قدمته هذه الدول, وغيرها, يحتاج الىأن يستمر, وهذا أولا, وثانيا أن تكون هناك يد دائمة ترعاه. يد طولى وراسخة الإيمان بالقيمة الإنسانية العظيمة لمؤسسة كهذه.

ولئن كان السيد محمد بن عيسى, الذي شغل منصل وزير خارجية المغرب ووزارة ثقافته, هو الوتد الذي تتكئ عليه "مؤسسة أصيلة" اليوم, كونه أمينها العام, فإن إبن عيسى ليس أيقونة خالدة, وليس رجلا لا يموت. نحن نحتاج إلى نسخ عديدة من إبن عيسى, كي لا تقع الجريمة. رجل واحد, او متبرع واحد, او عاشق واحد, لن يستطيع ان يضمن بقاء صرح ثقافي كهذا على قيد الحياة. هي مسؤولية مشتركة, وواجب على كل عربي, من أصغر فرد فيه, إلى اكبر مسؤول, لإبقاء تلك المنارة الثقافية شعلة لا تحارب الظلمة وحدها.

الثقافة, والثقافة أولا, هي العنصر الحقيقي لتقارب الأمم. ولئن كان استسلام منبر ثقافي عتيد امام شح الموارد ونقص الإمكانات ليس بجريمة بحق أنفسنا وثقافتنا, فلا أعرف ما تكون الجريمة إذا.

 

هاني نقشبندي

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 7
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. نكرر الكلام
فول على طول - GMT الأحد 29 يوليو 2018 07:16
ما معنى كلمة عربى ؟ هل تعنى اللغة أم الديانة أم حيز جغرافى ؟ وما معنى وحدة الدين ؟ وهل يمكن احتساب امريكا الجنوبية أسبان لأنهم يتكلمون الأسبانية وأيضا مسيحيون ؟ أو ساحل العاج فرنسيين لأنهم يتكلمون الفرنسية ؟ وهل بالبفعل هناك شئ اسمة وطن عربى أم التاريخ يؤكد أنة تم غزو أوطان وتعريبها بالاكراة وأغلبهم لا ينتمةن للعرب ؟ سيدى الكاتب : المغرب واخواتها تقلص بها كل أنواع الثقافة وازدادت المساحات الضبابية بعد أن زادت المساحة الاسلامية وبعد أن أعلن ملك المغرب أنة أمير المؤمنين وبعد أن تولى اخوانكم المسلمون مناصب هامة فى المغرب . يبقى سؤال يحيرنى : انت تؤيد الانفتاح الثقافى وفى نفس الوقت تؤيد أصيلة التى كافحت التفرنج ؟؟؟ هل من تفسير . نكتفى بذلك .
2. المشرق عربي يا يوناني الاصل
غسان بن منذر التغلبي - GMT الثلاثاء 31 يوليو 2018 10:36
يا سلام سلم على مخك البلالنط
3. عروبة المشرق لا ريب فيها يا يونانيين
منذر التاسع عشر - GMT الثلاثاء 31 يوليو 2018 11:41
مادرى هذا الجاهل ان عروبة هذه المناطق قديمة قدم التاريخ إن بلاد الشام (أو سوريا الكبرى إن شئتم) قد استعربت قبل وقت طويل من دخول الإسلام لها. وأعود إلى كمال صليبي والباب الخامس من كتابه حيث يقول: كانت قبائل عربية كثيرة تسكن جبل لبنان قبل ظهور الإسلام ويقول في الباب السابع: ;إن الزعم بأن سكان سوريا قد استعربوا بعد فتح العرب المسلمين لبلادهم هو زعم خاطئ تماماً، لأن سوريا في معظمها كانت مسكونة بالعرب مسبقاً- وبالأصح المسيحيين العرب- قبل وقت طويل من ظهور الإسلام ان سحب العروبة من المسيحيين المشارقة هو من عمل احفاد اليونانيين والرومان واليهود ولا يمكن ان ينطق به مسيحي عروبي ابدا كل ما في الامر ان سكان تلك الديار كانوا وثنيين ثم صاروا هودا ثم صاروا مسيحيين ثم صاروا مسلمين ومنهم من بقي على دين اجداده ان وجود مسيحيين لا بل وعبدة شيطان وزرادشت وعباد بقر في ارض الاسلام دليل على سماحة الاسلام بينما لم تسمح المسيحية الغربية للموحدين المسيحيين بحرية الاعتقاد الديني بل ابادتهم تماما وهم الذين قال عنهم الانجيل انهم سيدخلون الملكوت وعددهم مائة واربعون الفا اما بقية المسيحيين فهم في بحيرة الملح والكبريت قابعون .
4. لولا الاسلام لكان فول
مجلودا من اخوانه بالدين - GMT الثلاثاء 31 يوليو 2018 11:48
صليبيو أوروبا لم يعترفوا بـ مسيحية مسيحيي المشرق فاضطهدوهم وقتلوهم ونكلوا بهم. ولقد كتب المؤرخ الكبير البروفسور نقولا زيادة بهذا الخصوص ما يلي: والحملة الصليبية الأولى، والفظائع التي ارتكبتها في طريقها وفي احتلالها القدس ليس مما يشرّف. وقد ظهرت لنا رغبات الصليبيين من خلال تصرفهم السيئ مع مسيحيي فلسطين أنفسهم، فقد استولوا على أديرتهم وطردوهم من الكنائس والبيوت، فتبعثر المسيحيون في نواحي فلسطين وشرق الأردن.. وسار البطريرك إلى القاهرة ليعيش في حماية الفاطميين ;. وأشار أحد المراجع إلى أنه كلما امتد احتلال الفرنجة الصليبيين افتقد المسيحيون الأرثوذكس (الروم الملكيون) واليعاقبة (السريان)، بغياب السلطة المسلمة، التزام الحكام بالحرية الدينية التي حضّ عليها الإسلام، كما خسر الأرثوذكس الرعاية البيزنطية بسبب النزاع الذي نشب بين الفرنجة (الكاثوليك) والبيزنطيين (الأرثوذكس). وبالتالي، اضطر من بقي من الأرثوذكس إلى تقديم الطاعة وضريبة العُشر إلى رجال الكنيسة اللاتينية الأعلى مركزاً، الذين كانوا من جنس دخيل. كذلك منع الأقباط من الحج إلى بيت المقدس لاعتبارهم هراطقة، وحولت كنائسهم إلى كنائس لاتينية.
5. الى الشيخ ربوت
فول على طول - GMT الأربعاء 01 أغسطس 2018 12:25
أنت فسرت الماء بالماء ...ما معنى كلمة عربى ؟ نكرر السؤال للمرة المليون حتى تفهم : ما معنى كلمة عربى ؟ هل هى لغة أم ديانة أم حيز جغرافى أم شئ أخر ؟ فهمت السؤال ؟ وباقى الأسئلة فى تعليقى رقم 1 انت هربت منها كالعادة على طريقة الهروب الاسلامى المفضوحة ....ننتظر الاجابات .
6. جاوبنا ولكم من تنعتهم بالدواعش
حجبوا ردنا عليك يا صليبي سافل - GMT السبت 04 أغسطس 2018 05:15
جاوبنا عليك يارثوذوكسي صليبي معفن ولكن محرري إيلاف الذين تصفهم بالدواعش وفيهم ملاحدة وغير مسلمين حجبوا تعليقنا ولن ينشروا ردنا على حماقتك وعفونتك يا ابوصنه
7. منذر
سماهر - GMT الإثنين 27 أغسطس 2018 10:39
رد منذر ال 19 يكفي للرد على كل الصاءدين في المياه العكره الذين لا يستطيعون الا العيش فيها


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.