: آخر تحديث

الحَشد الذي يُناوِر بين باب القانون وشبّاك الطائفية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لا أعلم لمَِ أتذكر أغنية "من الباب للشباك.. رايحة وجاية وراك" للراحلة فائزة أحمد، كلما سَمِعت أو قَرَأت عن قانون أو قرار يَخص ذلك الكيانالهجين المُسمى بـ(الحَشد الشعبي)! ومنها المَرسوم الديواني الذي أصدره السيد عادل عبد المهدي مؤخراً، والذي يَهُدف حَسبما يبدو مِنظاهِر فقراته الى تحييد الحَشد، واعادة هيكلته بما يتناسب مع الحَدالأدنى لدولة تحترم نفسها، ولا تَسمح لمليشيات مُنفلتة إبتدَعت لنفسها قُدسية زائفة بين الجَهلة والرُعاع، وصَوّرت لهُم مُرتزقتها على أنهم حُماة لأعراضِهم وتيجان لرؤوسِهم، أن تُهَدِّد استقرارها وتَستَهتِر بمُقدراتها وتتلاعَب بمَصيرها ومَصير شعبها، وأن تَسرَح وتَمرَح وتقتُل وتسرُق وتنهَب، مَرة بحجة جهاد المُحتل! وثانية بحجة التهيئة لظهور الإمام المُخَلِّص! وثالثة بحجة حماية مقدسات لم يقترب منها أحد! ورابعة بحجة الدفاع عَن عَقيدة لم يَتعَرّض اليها أحد، وهي أساساً تخُصّهم وتخُص جُزءاً مِن العراقيين لا كُلهم. فبقية العراقيين، الذين لهُم في العراق كما للحَشد وقاعِدته المُجتمعية، لا تعنيهم هذه الأوهام، ويُريدون أن يعيشوا الواقع كباقي خلق الله، وأن تتوفر لهم خَدمات وعَيش كريم، وأن يَحظوا بحياة طبيعية ويَموتوا موتة الله! وليس لديهم وقت ليُضيعوه بإنتظارمَن يُخَلِّصَهُم في حَياة لا يَعيشونها كباقي البشر لأنها تُسرَق مِنهم بمَكر رجال الدين تدريجياً، أو بإنتظار مَن يَشفع لهم ليُدخِلهم الجنة في آخرة قد لا يكون لها وجود أصلاً!

إن أغلب الشَواهد المُتعلقة بمَلف الحَشد وتطوراته المُتلاحقة والمُتغيّرة منذ سنوات، تؤكد بأن حَل الحَشد أو مُحاولة تحييده وتقييده باتت أمراً شُبه مُستحيل، فهو أمر كان يُمكن أن يكون منطقياً وارِد الحدوث لو كنا نتعامَل مع أناس أسوِياء، لكننا نتحَدث هنا عَن رُعاع ومُرتزقة، مَغسولي العقول طائفياً ومناطقياً ضد أي دولة أو سلطة حَكَمت العراق منذ تأسيسه حتى2003، يُمثلون جَسد تنين الحَشد ورؤوسه التي تُنفذ أجِندة مُخَطّط لها مُسبقاً لإحراق العراق. بالتالي ﻻ يُمكن لنا أن نتوَقع ونَنتظر مِنهم الالتزام بقوانين تَرَبّوا أصلاً على فكرة أن مُخالفتها هو الصَح، وأن هذا هو مايُريده الله ونبيه وأولياءه منهم ليَرضوا عَنهم ويُدخِلوهم الجنة! فهؤلاءوأمثالهم في العراق، وهُم اليوم كُثر، هُم أنفسهم مَن يُفَرهِدون دوائر بلدهم ويُشَرعِنوا سَرِقتها عند كل فوضى تعُم البلاد، من باب أن مُحتوياتها غنيمة حلال، كونها كانت تُمَثل دولة ظالمة تَجوز سَرقتها،على أن يُخَمِّس السارق مِن قيمتها لِحَق السادة!

بالتالي مَرسوم السَيّد رئيس الوزراء، هو كقرار البرلمان الذي سَبقه في 2016، يُمكن للحكومة أن تَبلّه وتشرب ماءه، لأنه على الأغلب ليس سوىذر للرَماد في العيون، ومُحاولة لحِفظ ماء وَجه الدولة المصَخّم الملَطّم بفضائح الجريمة والفساد، التي يقِف الحَشد وأحزابه والدولة الراعية له، وأعني بها ايران، خلف مُعظمها. فَحَل الحَشد أو تَحييده يَحتاج ليسفقط الى سُلطة ومَرسوم، بل الى قوة تحمي هذه السُلطة وقادرة علىتنفيذ هذا المَرسوم، لكن سُلطة السَيّد عبد المهدي ليست كذلك، فهي نَملة مُقارنة بتنين الحَشد الذي يستطيع أن يفعَصها أو يَحرقها بناره في لحظات، وهو مُختِرق لأغلب أجهزتها الأمنية والعسكرية، ومُمسِك بالأرض ويَحظى بشَعبية في أغلب مُحافظاتها، فمن أين لها بالقدرة على تنفيذ مَرسوم يُقيّده ويَحد مِن قدراته! وما الذي سيُجبِره على ذلك ومَن! خصوصاً بعد إعلان هيئة الحشد قيام مليشياتها قبل أيام بعملية عسكرية غرب العراق، ظاهرها حجة ملاحقة فلول داعش، وباطنها على ما يبدو رسالة تجاهل لمرسوم رئيس الحكومة مفادها أننا باقون ونتمدد. أوبَعدما أشيع عَن ترشيح شَخصية مُوالية لايران لتولي مَنصب وكيل وزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات، وهو المَدعو أبو زينب اللامي، مَسؤول أمن الحَشد، والمُرافق الشخصي لقاسم سليماني! وهو ما يُعزز قناعاتنا ومخاوفنا مِن إحتمالية أن يُستَغل هذا المَرسوم، كما القانون الذي سَبقه،لتغلغل الحَشد ضِمن المؤسسات الأمنية والعسكرية وتمكينه منها بحجة دَمجه فيها، كما حَصل مَع خطوة دَمج أعضاء أحزاب المعارضة الإسلامية السابقة وسحالاتها فيها سابقاً، أو أن يكون هذا هو الغرض مِن إقراره أصلاً!

لذا فما يَدعوني الى تَذَكّر أغنية الراحلة فائزة أحمد كُلما ذُكِر الحَشد، هوربما قناعتي بأن أي مُحاولة لإخراجه من الباب بقانون أو مَرسوم، سَتليها خطوة إدخاله أو دخوله هو بطريقته الخاصة سَريعاً وبلَمح البَصَرمِن شباك الدفاع عَن المَذهب والمُقدّسات، أو نُصرة مَظلومية الطائفة، ولأنهبات مَنظومة عِملاقة للجَهل المُقدّس والفساد المُشَرعَن، تُؤمِن بها وتعتاشعليها ملايين النفوس الضَعيفة والعيون الجَوعانة، التي وَجَدت في فوضاه وبدائِيته وهَمجيته فرصة للتنفيس عَن أمراضها المزمنة وعُقدها المتفاقمة،وللتعويض عَن خيباتها المُتواصِلة وفَشَلها في الوصول الى ذاتهاالإنسانية.

لكن بالنهاية تبقى خطوة السيد عادل عبد المهدي جَريئة، وفيها مُجازفة مِن قِبَل رَجُل لم يَعُد مَدعوماً بحزب قوي كما في السابق، وأقصدالمَجلس الأعلى، الذي تَفَكّك وبات (طشاره مالة والي). ويَبدو أن هذا هو السَبب الذي دَفَع كل مِن السَيّدَين عمار الحكيم ومقتدى الصدر، اللذين يُمَثلان جَبهة الإعتدال في التحالف الشيعي الحاكم، الى اﻻسراع باظهار دَعمهم له، خصوصاً الأخير، الذي تَحَمّسَ  وأعلن على الفور، وعلى خلاف الآخرين، فَك ارتباطه بمِليشيا سَرايا السلام المَحسوبة عليه والمُنضَوية، كغَيرها مِن عَشَرات المليشيات، تحت مظلة الحَشد الشعبي، ودَعاها الى حَل نفسِها، وهو مَوقف عَقلاني وحَكيم ليس بجَديد على السَيّّد الصَدر، وسَيَكون له تأثير ليسَ  فقط على أتباعه، بل حتى على أتباع المِليشيات الأخرى التي إنشَق أغلبها عَن جَيش المَهدي الذي كانتابعاً له في فترة ما قبل النُضج والعقلانية التي يتحلى بها اليوم، والذينربما لا يزال الكثيرون مِنهم يُكِنّون له ولائاً روحياً رَغم ولائهم العقائدي والتنظيمي لقاسم سليماني وايران. لكننا نخشى أن ينتهي حَماسه ومَوقفه هذا كغيره مِن المَواقِف السابقة مُتعَثِّراً أو على فاشوش، بسَبب الضغوطات التي تُمارَس عليه دائماً وتدفَعه الى التراجع في نهاية المطاف، لذا نتمنى أن يكون السَيّد جاداً هذه المَرة على الأقل ومَسؤولاً عنقراره هذا، وأن يَمضي فيه حَتى النهاية، لأنه يَتعَلق بخُطوة مَصيرية ومَرحلة مِفصلية قد تعيد الحَد الأدنى مِن التوازن الى الدولة العراقية، أوقد تَدفَع بها أكثر الى الهاوية التي تنحَدِر اليها مُنذ سَنَوات.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 12
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. يا أشباه الرجال ولا رجال حلوم الأطفال وعقول ربات الحجال
بسام عبد الله - GMT الثلاثاء 09 يوليو 2019 07:36
رحمك الله يا سيد الشهداء ياصدام حسين أنت من عرفت داءهم ودواءهم وألقمتهم حجراً وأخرست أذناب الخميني . عرفتهم أهل حقد وغدر جاؤوا إلى العراق على ظهر دبابة امريكية، غدروا بالحسين وقتلوه ولطموا عليه وقتلوك وجعلوا الحسين في قبره يلطم عليك، وهاهم يغدروا بمن أوصلهم للسلطة. هم من فصيلة الأوباش الذين دعى عليهم سيدنا الحسين ووصفهم بأنهم جبناء ضربت عليهم الذلة طوال تاريخهم. ان الذلة مضروبة على الشيعة، وأن لا يرضى الولاة عنهم ، والآن لننظر اثر دعوة سيدنا الحسين سلام الله عليه. توجهوا اليوم بانظاركم إلى وضعهم في كل من ايران العراق التي يحكمونها، كيف ان كل البلاوي التي تحيط بالاثنا عشرية سببها مراجعهم والبلد التي نرى أن اشد انواع الظلم و القتل والتعذيب تحدث لهم تقع في ايران وعلى يد رجال الدين من ملالي قم وفي العراق التي يسيطر على الحكم فيها احزاب دينية و معممين من حزب الدعوة الي حزب الحكيم و الفضيلة و الصدر انظروا ما يحدث من نهب لاموال الشعب العراقي على يد رجال الدين الشيعة وفساد و بلاوي و قتل اضافة للفساد الاخلاقي و آخرها قيام الشيخ المعمم مناف الناجي وكيل السيستاني باغتصاب النساء و لحس فروجهم ممن يدرسون في الحورة الدينية التي يشرف عليها ونعيد للتذكير بحال الاثنا عشرية كيف ان دعوة الحسين عليه السلام تلاحقهم. الشاه سلط عليهم السافاك ثم جاء الخميني و سلط عليهم جزار طهران خلخالي و جهاز سافام والان خامنئي افتى له مصباح يزدي بجواز اللواط بالرجال واغتصاب النساء في سجون الولي الفقيه لان الشعب الايراني استنكر تزوير الانتخابات الرئاسية في ايران.
2. أمة الإسلام هم أهل البيت الحقيقيون
بسام عبد الله - GMT الثلاثاء 09 يوليو 2019 07:48
وهذا من دعاء علي بن ابي طالب وابناؤوه الحسن والحسين رضي الله عنهما على الشيعة الضالين . الامام علي تبرأ من الشيعة ودعى عليهم بقوله : ( لوددت أن معاوية صارفني بكم صرف الدينار بالدرهم فأخذ مني عشرة منكم وأعطاني رجلا منهم ، يا أهل الكوفة منيت منكم بثلاث واثنتين صمٌ ذوو أسماع وبكم ذوو كلام وعمي ذوو إبصار ). وفي النهج قوله : ( اللهم إني مللتهم وملوني وسئمتهم وسئمونى فأبدلني بهم خيرا منهم ، وأبدلهم بي شرا مني ….) وفي النهج قوله يذم أهل الكوفة : (يا أشباه الرجال ولا رجال ! حلوم الأطفال ، وعقول ربات الحجال ، لوددت أني لم أركم ولم أعرفكم معرفة والله جرَّت ندماً ، وأعقبت سدما. قاتلكم الله لقد ملأتم قلبي قيحا ، وشحنتم صدري غيظا ، وجرعتمونى نغب التًّهمَام أنفاساً ، وأفسدتم علي رأيي بالعصيان والخذلان ). والامام علي بن ابي يقول عن شيعته : اللهم قد أبغضتهم وأبغضوني. المصدر علي بن ابي طالب كرم الله وجهه يدعو على الشيعة كتاب الغارات لابراهيم بن محمد الثقفي، وعن أبي الطفيل قال علي عليه السلام: يا أهل الكوفة دخلت اليكم وليس لي سوط الا الدرة فرفعتموني إلى السوط، ثم رفعتموني إلى الحجارة أو قال: الحديد، ألبسكم الله شيعا وأذاق بعضكم بأس بعض فمن فازبكم فقد فاز بالقدح الاخيب. وعن أبي صالح الحنفي قال: رأيت عليا عليه السلام يخطب وقد وضع المصحف على رأسه حتى رأيت الورق يتقعقع على رأسه قال: فقال: اللهم قد منعوني ما فيه فأعطني ما فيه، اللهم قد أبغضتهم وأبغضوني، ومللتهم وملوني، وحملوني على غير خلقي وطبيعتي، وأخلاق لم تكن تعرف لي، اللهم فأبدلني بهم خيرا منهم ، وأبدلهم بي شرا مني، اللهم مث قلوبهم كما يماث الملح في الماء . وعن سعد بن ابراهيم قال: سمعت ابن أبي رافع قال: رأيت عليا عليه السلام قد ازدحموا عليه حتى أدموا رجله فقال: اللهم قد كرهتهم وكرهوني، فأرحني منهم وأرحهم مني.
3. أحسنت وضعت النفاط على الحروف
iraqi - GMT الثلاثاء 09 يوليو 2019 13:30
ولكن سيتم وضعه على الرفوف العالية نسيا منسيا , ويا حيف على عراق حضارة وادي الرافدين , التي أيضا تم أهمالها وأندثار حتى آثارها ومعالمها !!..
4. عوامل مشتركة
فول على طول - GMT الثلاثاء 09 يوليو 2019 15:20
اللواط - اغتصاب النساء - الأخماس للسادة - النوافل للسيد الأكبر - اقامة شرع اللة - اقامة شرطة أو جيش أو ما شابة ذلك لتنفيذ شرع اللة - كما فى الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر - الخ الح ..كلها عوامل مشتركة بين جناحى خير أمة ..لا تنسي أن اخوانك فى مصر فى سنة واحدة عندما حكموا أقاموا شرطة خاصة بهم ..وسحلوا الشيعة وطالبوا بالجزية من المسيحيين الخ الخ ..يعنى فى النهاية هل حلال عليكم وحرام على الشيعة ؟ الشعوذة أعيت من يداويها ولا فرق بين المشعوذ السنى أو الشيعى . ربنا يشفيكم قادر يا كريم . والان عرفنا مصدر الدعاء على الأخرين فى صلواتكم حيث كان الامام على بن أبى طالب يدعو على الشيعة ...يعنى المنبع كلة معطوب .
5. الخميني وشنودة نفس الطينة ونفس العجينة
بسام عبد الله - GMT الثلاثاء 09 يوليو 2019 17:38
قلنا لك للمرة المليون أن العوامل مشتركة بين الخمينية والشنودية ، لأن التشيع الخميني ليس شريعة يا موردخاي فول الزهايمري، نعم، الخمينية ليست شريعة ولا علاقة لها بالإسلام وهي طقوس مجوسية وهندوسية وحسينيات وتجمعات دينية، تماما كما قال قداسة بابا الفاتيكان عن الأرثوذكسية بأنها تجمعات دينية وكنائس بوثيقته الشهيرة ولا علاقة لها بالديانة المسيحية وأبلغ وصف لهم هو الذي صدر عن المطران جورج خضر الذي قال : “إله العهد القديم إله جزار وأنا أكفر بهذا الإله الجزار” ولم يكتف المطران جورج خضر بذلك، بل أكد أنه لو كان الأقباط هم الأغلبية في مصر لكانوا إضطهدوا المسلمين وقام بنشر ذلك في مقال في صحيفة لبنانية. وهذا التأكيد جاء نتيجة لمعرفته الوثيقة بقيادات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية لكونه عضو في مجلس كنائس الشرق الأوسط ويعرف ما يدور بعقولهم تجاه الأغلبية المسلمة في مصر.
6. الى بسومة العزيز
فول على طول - GMT الثلاثاء 09 يوليو 2019 19:04
ومن قتل عمر بن الخطاب ؟ ومن قتل عثمان بن عفان ؟ ومن قتل على بن أبى طالب ؟ ومن قتل عائشة ؟ ومن قتل فاطمة الزهراء ؟ ومن قتل أحفاد الرسول ؟ ومن قتل محمد بن أبى بكر ؟ ومن قتل معاوية بن أبى سفيان ؟ ومن قتل أحفاد معاوية ؟ وماذا فعل العباسيين بالأمويين حتى الأموات منهم ونبش قبورهم ؟ ماذا فعل الأمويين بال البيت ؟ ومن هدم الكعبة عدة مرات وليس مرة ؟ ومن ضرب الكعبة بالمنجنيق ؟ نقول تانى يا بسومة ؟ يعنى يا بسومة كلكم فى الهوا سوا .
7. سيستاني هو المسؤؤل
عباس - GMT الثلاثاء 09 يوليو 2019 19:57
سيستاني حرق العراق فقد وافق على قايمة الفاسدين ٥٥٥ وسن دستورا طايفيا يخدم ايران لانه هو وكيلها في العراق سيستاني هو الذي اسس الحشد الشيعي الايرانيسيستاني هو صاحب اقتصاد الدولة العميقة حيث عنده امكانات الاقتصادية كونها من ثروات العراق . املاكه واستثماراته ومشاريعة صارت تفوق املاك الفاتيكان
8. واحد شيعى
فول على طول - GMT الثلاثاء 09 يوليو 2019 22:57
اذا كان التشيع الخومينى ليس شريعة فان التجمع السنى عبارة عن قطعان كبيرة العدد . أتفق معك يا بسومة أن جناحى الأمة عبارة عن مجموعات من القطعان والدليل على ذلك أن أكثر من 96 بالمائة من خير أمة لا يعرفون حتى قراءة القران وان قرأوة لا يفهمون شيئا وحتى المتعلمين منكم بل يسلمون عقولهم الى أهل العلم ..لا أعرف علاقة الخومينى بالبابا شنودة ..؟ ممكن تقارن الخومينى بالخليفة وهذا هو الأقرب لكن شعوذاتك فاقت الحدود ولا غرابة فى ذلك . عموما أنتم نواصب وهم روافض ومحدش أحسن من حد .
9. القتل والحروب والإرهاب إختراعكم وتاريخكم بين الأمس واليوم
بسام عبد الله - GMT الأربعاء 10 يوليو 2019 00:19
تقصد كلكم في الهوا سوا يا مردخاي فول أليس كذلك؟ تاريخنا عادي ، وبوجود الخونة والجواسيس والحاقدين أمثالك وأمثال ابو لؤلؤة المجوسي من الذين يطعنون بالخلف هو سبب تخلفنا اليوم. أما تاريخكم فهو أسود من القطران ومنيل بستين نيلة وعلى لسان باباكم شوشو، فقد قال البابا شنودة : «قرأت وثيقة «مجمع العقيدة والإيمان» التي صدق عليها بابا روما ووصف فيها الكنائس الارثوذكسية بأنها كنائس معيبة أن الاوربيون الغربيون المسيحيون اقتتلوا كثيراً وطويلاً طوال ألفين عام وخسروا الملايين منهم ولم يتوقف هذا الاقتتال الى اليوم، والحرب العالمية الثانية التي أفنت ملايين منهم و استمرت الحروب الأهلية بينهم بعد ذلك في اسبانيا واليونان وفِي امريكا اللاتينية والآن في جنوب السودان بين مسيحيين ذهب نتيجتها مئات الالاف منهم وأكلوا لحم بعض حقيقية لا مجازاً ، حيث كشف تقرير للاتحاد الإفريقي أن أكل لحوم البشر القسري وبتر الأعضاء البشرية وتجنيد الأطفال وانتهاكات أخرى كانت السمة التي اتصفت بها حرب جنوب السودان بين طرفين مسيحيين شملت بتر أعضاء بشرية" اخصاء وحرق جثث وتصفية دماء أشخاص قتلوا للتو وإجبار آخرين من الطائفة ذاتها على شرب هذه الدماء أو أكل لحم بشري محترق. هذا عدا عن محاكم التفتيش وإغتصاب الأطفال والنساء ورشمهم من قبل قساوستكم وجرائم قتلهم بعضهم لبعض بوحشية لم يشهد تاريخ البشرية مثيلاً لها والتي أوردناها في تعليقات سابقة ولو جمعت لصدر بها موسوعات يكفيكم ما قاله عنكم المطران جورج خضر ، نقول تاني ولا كفاية.
10. كلام جميل
احمد العيداني - GMT الأربعاء 10 يوليو 2019 03:25
كلام منطقي وتحليل واقعي


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي