: آخر تحديث

الصورة الأصلية للقاتل الاسلامي

  

 نجح الإعلام الغربي بخلق " صورة " لشخصية القاتل الإسلامي الإرهابي، فوضع له ملامح ثابتة مثل اللحية الكثة ونظرات حادة وحزام ناسف وطاقة إنتحارية لكائن بليد هدفه إبادة الآخر، مايجعله مبعث خوف ورعب لمن يراه أو يتخيله.

وفي ضوء ذلك صارت تتزايد ضد المسلمين شتى أنواع الممنوعات وتُشدد التحذيرات وأساليب الرفض والتسفير وغيرها من المضايقات وصورالإذلال.

تلك الصورة لم يصنعها الإعلام الغربي من العدم، بل هي مركبة من ملامح بعض المنحرفين عقليا ً ممن ارتكبوا جرائم ضد المجتمعات الآمنة التي آوتهم ورعتهم، عندما تخلت عنهم أوطانهم وشردتهم في أرض الله الواسعة.

لكن هذه الصورة ليست النسخة الأصلية للقاتل الإسلامي الحقيقي، بل ربما تكون هذه الكائنات الإجرامية أحدى ضحاياه، أو نتاج تصنيع غربي وفق استراتيجات اقتصادية وسياسية بموجب دورة الإنتعاش الإقتصادي وشروطه التسويقية، أو استعمارية تقتضي ضرورة وجود عدو بدلائل التمثيل الديني، بحسب دوافع ( المسيحية الجديدة ) أو حتى نظرية تصادم الحضارات التي نادى بها(هنتنغتون).

القاتل الإسلامي الحقيقي لايستخدم الرصاص أو السكين أوالعبوة الناسفة، إنما هو يقترح شخصية بمنتهى الأناقة وأرقى أنواع العطور والأزياء بماركاتها العالمية الشهيرة، تلاحقه العدسات مثل بقية المشاهير وتحفل بحضوره الفضائيات وشاشاتها المتنوعة، تعجب به النساء ولاينقطع عن الحضور المميز في الأوقات المميزة والعناوين المميزة التي تستحضر التاريخ وكل عناوين المجد والبطولات والمآثر.

النسخة الأصل للقاتل تحظى بكل أنواع الحمايات والسيارات المصفحة والقصور الفخمة والطائرات الخاصة، والخدمة الممتازة في كل شيء بدءا من أحجار الماس والياقوت في محابس أصابعه، مرورا بإزرار الذهب للقميص وصولا لساعته السويسرية المصنعة خصيصا ً ليديه "الكريمتين".

القاتل الحقيقي يقدم أنموذج الحكومة ( الملائكية) فيبيع الوطن والمواطن، وينهب المال العام ويوزعه على مكاتب" الملائكة".

القاتل الإسلامي هو من يعيد البلاد الى ماقبل عصر الدولة، يميل للهدوء فيمنع الغناء والموسيقى، روحه تقيم في العتمة فيصدر أمرا ً بمنع الكهرباء، يمنع جميع الأشياء عن الشعب، ويعطي لهم حرية ان يسجدوا أو يصفقوا أو يموتوا من أجله.

النسخة الأصلية الأولى للقاتل الإسلامي هو من يقوم بتشريد الشعب ويحتمي بسفارات الدول " الكبرى"، يعتصم بأسوار منيعة خوفا من الإنقلاب، في منطقة خضراء توفر له كل شيء باستثناء الحرية والكرامة والشرف.

 النسخة طبق الأصل للقاتل الإسلامي تنتشرعلى وجوه جيش الأبالسة الذين يستدعون خرافات ألف عام، ليعيدوا تصنيعها بفتاوى تحقن أشباه البشر بطاقات جهنمية للإنتقام، تؤلب على القتل المتبادل بين الطوائف والأديان، تجعل من الوجود الانساني للمسلم المسكين الهارب من الخوف والتهديد والباحث عن الأمن، عاهة بشرية أو عدوى ينبغي مكافحتها في عالم لايعرف طريقا ً للعدالة. 

 

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 17
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بل القاتل الاسلامى هو
دحية ابن الكلبى - GMT الخميس 15 سبتمبر 2016 14:17
بل القاتل الاسلامى هو من يصدق ويطبق النص المقدس والمتوارث: "قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون".
2. اضاءة
في عصر العولمة الاعلامية - GMT الخميس 15 سبتمبر 2016 14:32
هذه الصورة الاعلامية لم تنشأ حديثاً أو هي وليدة المستجدات الاخيرة، بل هي جزء من الحرب الاعلامية الممولة من اطراف كيدية أخرى منذ الخمسينيات من القرن الماضي وبعد انتهاء مرحلة الاستعمار العسكري. هي تهدف لتشويه الصورة ولتنميط العرب وغيرهم من سكان المنطقة كحياة صحراء وجمال وسيوف...لا غير.
3. عندما ينتقي بروفسور فول
ما يشاء ويهوى؟! - GMT الخميس 15 سبتمبر 2016 17:02
نسيت قول الله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) (البقرة: 62) والآية (لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ) والآية (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (آل عمران 64)، والآية (لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) (الممتحنة: 8). البقوليات هي شخصية احادية الأبعاد، ولا تستطيع ان توفق أو تضم أو تجمع نصوص القرآن دون تحيز أو انتقائية أو ازدراء أو كراهية مزمنة.
4. ما أغنى غنهم مالهم
كريم الكعبي - GMT الخميس 15 سبتمبر 2016 20:18
الاخ الكاتب ليس دفاغا غن المنطقة الخضراء وساكنيها الخليط من السياسيين ، انما القاتل الاسلامي الذي جالس في الغواصم الغربية والاقليمية والدولية ليبيغ بتراب بلاده بالكيلوات ، القاتل الاسلامي الذي نذر نفسه بالدفا غ غن حصون الطغاة ومناصبهم وملذاتهم ، القاتل الاسلامي من امتهن المذهبية وصار ناطقا باسم مذهبه بالاكراه وكرهوه واخرجوه من ملتهم ، القاتل الاسلامي من ابتدأ يالقتل الطائفي ووضغ اسس القتل والاجرام لكل متحرك لايتوافق مغ غقليته الاثمة ، الجلوس في تركيا والرياض وابو ظبي والمنامة والدوحة وغمان ، ليس للنزهة وشرب القهوة ثمن ذلك بغد طائفي خلقه السلف الطالح منذ اكثر من تسغة قرون
5. زعبوطو
فول على طول - GMT الخميس 15 سبتمبر 2016 21:35
واضح أن الذين امنوا وأولهم شيخ أذكى اخواتة مرعوبين من فول على طول .....المعقب على التعليق رقم 1 وهو شيخ أذكى اخواتة يؤكد ذلك ...يا شيخ ذكى أنت اترعبت من دحية بن الكلبى واعتقدت أنة فول ....واضح جدا مدى رعبكم من فول .,.يبدو أن فول سبب لكم هواجس وكوابيس وأحلام مفزعة .. ...تحياتى .
6. احسنت يا دحية ابن الكلبي
عجيب امر هؤلاء - GMT الخميس 15 سبتمبر 2016 22:36
يلفون و يدورون و يلقون التهم في كل الاتجاهات و لكنهم يتجنبون الإشارة الى السبب الرئيسي ( النصوص المقدسة التي تحث على القتل ) و التي تجعل الشخص المسلم قاتلا يقتل الناس بدم بارد ؟ يبقى ان نقول شئا واحدا هو الحمدلله ان أغلبية المسلمين لا يطبقون دينهم و ليسوا مسلمين حقيقيين و ان اقلية ضئيلة ( الدواعش ) يريدون تطبيق الاسلام الصحيح كما نزل و كما كان عليه عندما خرج من الصحراء القاحلة و يذبحون الناس و هم يصيحون الله اكبر ؟ اي اله هو هذا الذي تقطع الرقاب باسمه ؟
7. ملة واحدة
ولعب عيال - GMT الجمعة 16 سبتمبر 2016 03:03
فول يمدح فول
8. للعلم ولمن لا يعلم !!!!
المعارض رقم 1 - GMT الجمعة 16 سبتمبر 2016 04:50
هذا المعقب على التعليق رقم 1 ربما لا يعلم او ربما نسي ان الايات التي ذكرها لا يمكن تطبيقها في الواقع ذلك لان جميعها في الحقيقة باطلة المفعول وانها منسوخة بايات السيف !!!! هل فهمنا هذا ؟؟؟؟
9. وله شعار
خوليو - GMT الجمعة 16 سبتمبر 2016 06:41
القاتل الحقيقي له شعار لا يحتاج الان لترجمة فالجميع في الغرب سمعوه وتعلموه ،، وان لم تصدقوا فاعملوا تجربة فليصعد احدكم على حافلة نقل وليصيح شعار الرعب بان الهه اكبر من غير آلهة لتروا كيف يهرب ركاب الحافلة بسرعة البرق تاركين الباص او الطائرة وكيف تأتي فرق الإنقاذ والطوارىء ،، عادة الذين امنوا ان يرددوا هذا الشعار حتى ولو شاهدوا فستاناً جميلاً او تناولوا طبقاً شهياً او شاهدوا منظراً جميلاً او حتى كيف تشرق الشمس ،، وللتأكيد على ان صيحة الرعب هذه أصبحت شعار القاتل المؤمن هو ان الصحف عندما تشير لجريمة قتل تكتب ان كثيراً من الناس الذين شهدوا العملية او شاهدوا جريمة دهس او قتل صحفيين سمعوا القاتل يصيح بعد كل رصاصة يطلقها بان الهه اكبر وهذا كاف ليتعرفوا على هوية القاتل،، فاحذروا أيها الذين امنوا ان ترددوا صيحة الرعب هذه في سياحتكم لانها قد تكلفكم كثيراً ،، فعلى الاقل ان اردتم قولها فقولوها بصوت منخفض جداً او في قلوبكم حفظاً لسلامتكم. فقد جنى كتابكم عليكم كما أشار السيد دحية ابن الكلبي في تعليقه الصاءب.
10. ماكل مقلب بحالو
ملك الانتقائيين! - GMT الجمعة 16 سبتمبر 2016 07:23
مين سائل عنك بروفسور... فقط ننتقد ونصحح ونعري أفكارك.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي