GMT 12:32 2017 الأحد 17 ديسمبر GMT 12:33 2017 الأحد 17 ديسمبر :آخر تحديث

أنفال عبدالباسط الكندري: قصاصات

إيلاف

 

 

ذات مرة سألها : من أين أتيت ؟
ولم تجبه لأنها لم تكن تعرفه..
بعد ذلك لم يعد يسألها، لأنها لا تخرج إلا بإذن منه.

____


نظرت بعينه، فغرق بجرحه النازف بين يديها.. 
وبعد أن التأم جرحه وأعادته إلى الشاطئ الذي أضاعه.. 
هجرها.. لأنه أراد لنفسه ضياعاً جديداً.

_______


أخبرهم ذات مرة،  بأنه لن يفتح بيته إلا لمرأة تكون له زوجة مطيعة جداً.. فهو يحتاج إلى زوجة فقط، وبعد عام وأكثر.. بقي طوال يومه خارج البيت.

____


أدخل حبيبته عليها أول مرة..
فاضت عينيها بالدموع.. 
واقسمت أنه سيعود إليها..
وعاد إلى منزله وهو يحمل حقيبة جديدة وحب قديم قد فقده ذات يوم.
وبقيت بحقيبتها خارج اطار حياته.. لأنه أراد العودة إلى الماضي.

_____


كلما اغمض عينيه عنها.. 
تسحبت بهدوء واتجهت إلى رجل آخر.
فهي لا تطيق النظر إلى وجهها إلا من خلال انعكاسها في اعينهم.

______


عينيها دائمة تعلق بالسماء.. فقد تركت قلبها في صدر طائر حر .
____


بكى على كفها من شدة ندمه، فانبت فيها قلبي زهور الأمل.
وبعد أن شعر بالراحة، وتأكد من بقائها لأجله، حرق زهورها وتوبته.
_______

كان لا يفتح له باب..
ولا تحمله ارض..
كان يزورها كالنور.. يعبر الأشياء ليسكنها.
يرونها وحيدة.. وهي ممتلئة به، مكتفية بنوره.

_______

لم يغلق الباب ولم يفتحه، لقد خلعه بعد أن اطمئن بأنها قد آمنت بوجوده في قلبها كإيمانها بالقدر.
_____


لم تعد تحسب سنوات غيابه، فمنذ أن سكن قلبها لم يخرج منه.

 

في ثقافات