: آخر تحديث

أمراء المناطق السعودية يستذكرون ملحمة التأسيس والمنجزات التنموية

 استذكر أمراء مناطق البلاد في السعودية، ملحمة تأسيس هذه المملكة والدور البطولي الذي قاده الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن (رحمه الله) لتأسيس هذا الكيان، وما شهدته السعودية منذ تأسيسها وحتى الآن تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، من منجزات تحققت على كل الأصعدة الاقتصادية والتنموية والأمنية والريادة العالمية، منوهين بذكرى اليوم الوطني بوقفة اعتزاز بماضي الوطن والفخر بحاضره.

وعد الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين وأمير منطقة مكة المكرمة، ذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين للمملكة، مناسبة تستذكر من خلالها بطولات موحد هذا الكيان الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن ورجاله المخلصين، مضيفاً في كلمة له بالمناسبة: «ثمانية وثمانون عاماً مرّت، والوطن يزداد شموخاً ويسمو، إنجازات تتوالى، وعجلة تنمية لا تتوقف، مسيرة لا تعترف بالمستحيل، وخُطى لا تعرف اليأس. تاريخٌ لم يركع للإحباط قطّ، ولم تُنِخْ عواصف التحديات عزيمة أبنائه. عقودٌ من البِناء والنماء، ونهضة تخطت الآمال، وفاقت الطموحات. كُل هذا لا يكون إلا في السعودية، بلد الإسلام والتوحيد، ووطن الرفعة والإباء».

من جانبه، أكد الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض في كلمة له بالمناسبة أن المملكة شهدت منذ مراحل التأسيس وطوال تاريخها المجيد تحولات على المستويين المحلي والعالمي واجهت فيها كل التحديات التي تحد من تطورها وازدهارها ودورها العالمي والإسلامي والعربي فسخرت الإمكانات ودفعت بالقدرات وتبوءات بفضل منهجها الواضح المكانة المرموقة وأصبح لها ثقلها الريادي والكبير في كل القرارات العالمية.

وأضاف: «اليوم نواصل المسيرة برؤية طموحة ونقلة نوعية تمثلت في رؤية 2030 عبر اقتصاد وطني شامل ومستدام لمستقبل الوطن، فالنهضة الوطنية الشاملة التي يقودها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان التي حظيت منطقة الرياض من كريم عطائها في مشروعات تنموية متنوعة وكبرى واهتمام كبير ومتابعة مباشرة يستشعرها كل مواطن ومقيم، فالتوسع العمراني والحياة الاجتماعية الكريمة في أمن وأمان واطمئنان ورغد عيش أكبر دليل على حرص القيادة الدائم على الإنسان في هذا البلد وتحقيق رفاهيته وأمنه الاجتماعي».

من جانبه، وصف الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية مناسبة ذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين لتوحيد المملكة، بالذكرى العزيزة على قلوب الجميع، مشيراً في كلمة له إلى مشاعر الفرحة العامة والسعادة الغامرة التي يعيشها كل إنسان على هذه الأرض. ووصف الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة، ذكرى اليوم الوطني للمملكة، بالذكرى الخالدة لمرحلة التوحيد والبناء التي قام عليها المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود - رحمه الله -، وقال في كلمته بمناسبة ذكرى اليوم الوطني للبلاد إن المناسبة الغالية «على قلوبنا، ونحن ننعم فيها بثمرة النهج القويم الذي سار عليه ولاة أمر هذه البلاد المباركة، واستلهموه من والدهم المؤسس والباني العظيم؛ حيث استطاعوا بفضل من الله وما يحظون به من حكمة مكنتهم من قيادة هذا الوطن العظيم إلى التطور والازدهار».

وأضاف: «المملكة تعيش في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز نهضة شاملة مستمدة من الثوابت الشرعية، وتوظف جميع طاقاتها البشرية وثرواتها الطبيعية المتنوعة، من أجل تحقيق واقع كان في الوقت القريب حلماً، وتجسد مستقبلاً مبشراً وواعدا للوطن وأبنائه».

وأشار الأمير فيصل بن سلمان في كلمته: «مما نفخر به في بلادنا المباركة منذ تأسيسها، العناية بالحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة وخدمة ضيوف الرحمن وما تحقق من إنجازات في هذا المجال، أصبحت محل تقدير وإعجاب لدى العالم كإدارة الحشود، وتقديم منظومة من الخدمات المتطورة والمتكاملة، والمتجددة عاماً بعد عام لضيوف الرحمن حجاج بيت الله الحرام، وزوار المسجد النبوي الشريف الذين يفدون من أقطار العالم الإسلامي وتوفير وسائل الراحة له»، منوهاً إلى أن مناسبة اليوم الوطني تحمل الفخر والاعتزاز لكل مواطن، وتحمل الجميع مسؤولية حب الوطن والحفاظ على أمنه ووحدته وازدهاره.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد