GMT 11:17 2018 الأربعاء 27 يونيو GMT 8:22 2018 الخميس 5 يوليو :آخر تحديث

مسكوت الذات الأنثوية في "مواسم يغيرها الحب"

أحمد فاضل

 

النص النثري هو شكل من أشكال اللغة التي تظهر تدفق طبيعي للكلام والنحوية بدلاً من بنية إيقاعية كما هو الحال في الشعرالتقليدي، وهو يتكون من جمل نحوية كاملة ، أو من مقطع واحد غالبا ما يتنازل عن النداء الجمالي لصالح لغة واضحة ومباشرة ويمكن القول أن يكون أكثر تعبيرا عن الكلام المخاطب مع أن بعض الأعمال النثرية لها تنوع ومزيج من الصيغتين تدعى بالشعر النثرى ، هذه المقدمة المبتسرة كانت ضرورية قبل النفاذ لكتاب الشاعرة العراقية آلاء محمود " مواسم يغيرها الحب " الذي يحتوي على 185 نصا نثريا حاولت من خلالها الشاعرة التحدث بصراحة عما يجول في دواخلها العاطفية 
وعندما نقول " العاطفية " فإننا نعني شمولها على على كافة أصعدة الحياة الإجتماعية والإنسانية والوطنية والشخصية ، ولقد وجدتُ رغبة منها في البوح عن مسكوت الذات فيها كما تعترف في " زمن أبدي " حيث تقول :
الحب...
ذلك الشعور الغامض في استحواذه علينا
الواضح في صفحات وجوهنا
والتماع أعيننا
خفقات قلوبنا
يباغتنا على حين غفلة
وبعده لن نعود كما كنا
ومعك 
أصبح الزمن 
بطيئاً
هذا الاعتراف نجده في نصها " فوضى الحواس " أيضا :
يحدث.. يا قلبي 
أن نسير دون خطوات
نغني دون صوت
نعشق دون حنين
يحدث..
أن تمتلئ الأحداق بطيفك
وأنا لا أراك 
تزدحم الذاكرة بك
وأنا لا أذكر نجواك
هذه النصوص الخالية من التعقيد ، السهلة الممتنعة لا تحتاج إلى فك شفرتها فقد كتبت بأسلوب تواصلي طبيعي استخدمت الشاعرة فيها البنية النحوية بقدرة عالية مع ما تمتعت به من تقنيات شعرية مثل المحتوى العاطفي المرتفع والتكرار العالي للاستعارات ، والمتلقي الباحث عن هدوء الكلمة ، الواضحة والبعيدة عن المخاتلة اللفظية سيجد ضالته مع هذه المجموعة النثرية من النصوص نختتمها بنصها الذي جعلته عنوانا لها " 
مواسم يغيرها الحب " :
عازف الليل 
لتهدأ ألحانك
ففي فصول ذاكرتك العاطفية 
بقيت لك وردة صفراء
ترفض أن يطالها خريف المشاعر
دعني أكتبك حبا
فليس من السهل اغتيال قصيدة
يا سيدي
يرتدي الوقت معك
معطف الحكايات
منذ غروب شمس اللهفة
حتى أول شعاع من حنين
تتراءى لي دفئاً
رغم ثلوج بعدك
المتساقطة عند أبواب قلبي.
 
" مواسم يغيرها الحب : نصوص نثرية "
190 صفحة
بيت الكتاب السومري 2017

في ثقافات