GMT 10:10 2018 الخميس 11 يناير GMT 4:22 2018 الإثنين 15 يناير :آخر تحديث

حينما نستأنس الخنوع

جواد غلوم

كثيرا ما اتساءل مع نفسي لماذا يبقى مواطننا العربيّ الحالي يرتضي الخنوع والاستكانة لواقعه المرير ويستسيغ الاستضعاف ولا يوقظ عقله ويظل طوال حياته متبلّدا مستأنسا بما هو عليه من حالٍ مزرٍ ، نائما ومسترخيا في زريبته في مدن الصفيح والعشش العشوائية ويأنف من تغيير أوضاعه ويخاف المغامرة لصناعة أطر نظام حداثوي جديد مثل حال بقية الشعوب التي ادركت سوء واقعها وصممت على تغيير وضعها البائس سلفاً الى ان تحولت الى مدارج الرقيّ والنماء الآن ومازالت تسعى حثيثاً الى تطوير حالها ومآلها الى مستويات أرقى وأرقى دون ان تقف عند حد معين في حين اننا نظلّ ندور في حلقات مفرغة مثل بغال عمياء حول نواعيرها لا تدري اين تمضي ومتى تستكين .

ما الذي يجعل مواطننا المسكين يرضى بعبوديته ويحبذها ويأنس بهاوكأنها جنّته في الدنيا ونصيبه الذي لامفر من الركون اليه والتعايش معه ؟ تلك هي قناعة الضعفاء الواهنين ممن لا يحرك عقله ولو عملت له ارتجاجا ولا يمدّ ساعده او يرفعه احتجاجا بسبب حالة خوفٍ ملازمة له توارثَها جيلا بعد جيل .

هذه الحالة السائدة لدينا الان والتي يسميها علماء الاجتماع " المواطن الساكن المستقر " ليست وليدة اليوم انما رسخت عبر تاريخنا منذ قرون ولا زالت آثارها ماثلة فينا مع ان الكثير من الشعوب رزحت تحت انظمة ملكية مستبدة وقوى سياسية ظالمة وسطوة دينية مخادعة لكنها نهضت وفككت أسارها وانطلقت لتشيّد انظمة معاصرة قائمة على العدل والمساواة والمواطنة الحقّة الخالية من الفروقات والمنزوعة من الاستبدادات الدينية والدكتاتورية باستثنائنا نحن فقد ظللنا نراوح في مكاننا باحثين في ثنايا العِرقية عن بطلٍ ينتشلنا حالمين بالفاتحين والقادة الاوَل ليخرج من ترابه وينتفض من اجل تخليصنا وفي حيثيات الدين ندعو الى مخلّص لا يأتي الا في المخيلة المتلهفة لبديل منقذ وكأن هذا البديل يأتينا طائعا يقول لنا شبيك لبيك ها أنا ذا بين يديك .

في اواخر الثمانينات من القرن الماضي حينما كنّا نتابع مايجري في ربيع ثورات الشعوب التي رزحت في ظل السلطات المسماة بالمعسكر الاشتراكي والمنضوية تحت مظلة حلف وارشو حكى لي صديق كان مقيما في رومانيا طوال العهد الشيوعي ما زلتُ اتذكر ما قاله احد المواطنين الرومانيين قبيل الأيام الأخيرة لسقوط نيقولاي تشاوشيسكوفي العام / 1989 هذا الشيوعي الاكثر وحشية ؛ دكتاتور رومانيا حين لملمَ مجموعة من اتباعه يخطب فيهم ويدعوهم الى نصرته امامالتظاهرات العارمة التي اجتاحت البلاد ومنها العاصمة بوخارست فقفز احد المتجمهرين نحو الرئيس شاوشيسكو صارخا قبالته وجها لوجه بملء فمه :

" ارحل ايها الدكتاتور نحن لسنا من الشعوب العربية حتى نرضى بالدكتاتورية ، اذهب الى هناك واحكم ماتشاء وستكون مَرضيّاً عنك ".

نعجب كثيرا ان يستسيغ المواطن العربي هذه العبودية التي يختارها لنفسه ويتلذذ بتدجين نفسه ويقبل ان يكون مواطنا خانعا مستكينا يصل الى حدّ الاستئناس بالعبودية الاختيارية ، هذه الحالة تذكّرنيبموقف السود المرحّلين الى اميركا حينما هبّ العبيد في وجه ابراهاملنكولن عندما اصدر مرسومه لتحريرهم ربيع عام / 1865 ؛ الا انهموقفوا ضد رغبات لنكولن وانضموا الى جانب صفوف مستعبديهم وكل ذلك بسبب القمع الطويل المزمن المتغلغل في اعماق الشعوب المقهورة بما يخلق المواطن الساكن المستقر الذي يأنف من ايّ تغيير ولو كان يتحرك قيد أنملة وفعلا هذا ما يتسم به المواطن العربي الان بحيث تنحصر اهتماماته في توفير الغذاء وملأ الجوف بما متوفر وإشغال العقل والنفس بالمعتقد الديني فالعقيدة لدى المواطن المستقر لاتعدوكونها إداءً مستمرا للطقوس دون الاحساس بتشذيب السلوك الانساني ولا الميل نحو ترسيخ العدالة وإحقاق الحق انما يحسون بالذنب والتقصير عندما تفوتهم ممارسة احد الطقوس او يغفلون عن اداء الصلاة بوقتها المحدد او قضائها في غير أوانها وما عدا ذلك فانهم يبيحون لانفسهم ممارسة الكذب و النفاق والاستكانة للظلم والاقتناع بالمآل السيء فيما بينهم دون اي تحرّج .

والغريب ان مثل هذه النماذج الانسانية الشائعة في بقاعنا لايتحسسون بمظلومية أقرانهم ومواطنيهم ولا يتضامنون مع شركائهم في الوطن من المقهورين والمعتقلين السياسيين ظلما ولا يهتمون بعدد الضحايا ممن ماتوا اضطهادا وتعذيبا في سجون الطغمة الحاكمة التي تتحكم ببلادهم ومن بقي معوقا في الحروب العبثية غير المشروعة دون اية رعاية او اهتمام وينسون انهم مواطني بلد واحد وعليهم مؤازرة بعضهم البعض ، لكنه ينتفض فزعا ويعربد بملء شدقيه عندما يسمع ما لايعجبه من الغرب " الكافر " بشأن أوضاعنا المربكة ، اويرى صورا كاريكاتيرية عن شخصياتنا السلفية الموقرة والمقدسة اوتثير حفيظته تقارير ناقدة تصدرها منظمات حقوق الانسان ومنظمات الشفافية عما يجري ببلاده من تنكيل وتضييق للحريات في بلاده فيصبّ جام غضبه على الآخرين ويعزو مايقول الى نظرية المؤامرة ويتخيل ان كل الشعوب ماهي الاّ عدوة له ولأمته ويستمر في التظاهر والاحتجاج على الآراء والرؤى المخالفة لوجهة نظره ويظن ان تلك الاراءتمثل رؤى الدولة فيرى ان كل الدولة ومواطنيها هم اعداء له بسبب ضيق الافق وفقدان سعة الصدر مثلما حدث لمقر مجلة " شارلي ايبدو" سنة / 2015 وقبلها صحيفة " يولاندس بوستن " الدانماركيةوتناقلتها بقية الصحافة والاعلام تباعاً وكأن الشعوب الاوربية كلها راضية عن نشر هذه الاساءات السمجة لكن ردود الفعل ايضا كانت اكثر سماجةً وسوءاً ومثل هذه الرؤية الضيقة لاتفهم ابدا معنى الحرية واختلاف وجهات النظر التي شرّعتها الانظمة الديمقراطية لمواطنيها ويتصور أن أية وجهة نظر مخالفة لنفسه ولو كانت متطرفة كأنها من ثوابت وقناعات الدولة والنظام الذي يعيش فيه لانه ببساطة لم يعش في ظل الانظمة التي تحترم مبادئ وقيم الاخرين مهما اختلفت القناعاتوهذا مايسميه علماء النفس " التبلّد الراسخ " الذي يصعب معالجته آنياً نظرا لقدم التكلسات في انظمة الفكر الواحد عندنا حتى لو عملنا لكل واحد رجّات دماغية لأيقاظ العقل وتحريره من التبلّد ؛ فالأمر يحتاج علاجا طويل الامد ودربة ومران شديدين حتى يعتاد المعايشة والتكيف مع الانظمة الراقية والديمقراطية التي تحترم قناعات الناس مهما اختلفت رؤاهم ووجهات نظرهم .

والمدهش في هكذا امورٍ ان مواطننا المتحمس هذا يقيم الدنيا ولا يقعدها لو ثلمت مقدساته قيد أنملة خارج حدود بلاده ولكنه يستكين خانعا صامتا ولا يفتح فاه بحرف او حتى كلمة احتجاج على ضياع حقوقه السياسية وحرمانه من الحرية وتقييده بالقوانين الجائرة ويخرس دون ان يقول شيئا على سلطات بلاده واضطهادها لبني جلدته ولو كانوا اقرب المقربين له ممن ظلموا واعتقلوا وماتوا جراء مايتعرضون له في داخل السجون والمعتقلات الرهيبة داخل وطنه .

تلك هي صفات مواطننا المستقر الجامد الفاقد للوعي المجتمعي دون اية حركة احتجاجية فهو العائق الاساس امام كل تطور مرتقب نحو الافضل يمكن ان يؤدي ببلداننا الى شيء من التغيير ولو بخطوات وئيدة وسوف لن يتحقق ايّ تقدم ملحوظ الاّ اذا خرج هذا المواطن المستقر من عوالمه الخانقة ومزّق شِباكه وهتك حبل قيوده لينفلت الىسوح الكفاح والتظاهر ويملأ ساحات بلاده احتجاجا ويدرك تماما انالصمت على الاضطهاد والاستبداد اكثر ايلاما واشد فداحة مما تخلفه الثورة والتغيير الايجابي ، فلكل شيء ثمنه ولابد من تضحيات وخسائر اذا اردنا تغيير واقعنا نحو الافضل .

جواد غلوم

jawadghalom@yahoo.com

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

في أخبار