: آخر تحديث

محاكاة كرة السياسة لكرة القدم

لعل التعريف والوصف الأكثر رواجاً للسياسة يتمثل في انها لعبة، لكن السؤال أي لعبة من الألعاب الرياضية التي تحاكيها السياسة؟ أهي لعبة الشطرنج أم لعبة الروليت أم لعبة النرد أم لعبة الورق "الكوتشينة" أم لعبة كرة الطاولة "البنغبونغ" أم لعبة الفروسية أم إحدى ألعاب الخفة والسيرك والأكروبات؟.

لعل لعبة كرة القدم الأكثر ممارسة وشعبية هي اللعبة الأكثر محاكاة وتأثيراً في السياسات الداخلية والخارجية للدول الكبرى والصغرى، القوية والضعيفة. فاتحاد ال"فيفا" هو " الأمم الكروية المتحدة"، والملاعب هي الأوطان والدول أو الجغرافيا السياسية، والكرة هي المصالح الاقتصادية والطموحات الإنسانية المشروعة المتمثلة في الحرية والعدالة الاجتماعية، ويتجسد كأس البطولة في النفوذ والهيمنة والمكانة الدولية، وتقترب منزلة رئيس ال"فيفا" من منزلة أمين عام الأمم المتحدة، ويمثل مجموع الدول ممثلة باتحادات كرة القدم الوطنية والإقليمية المنضوية في ال"فيفا" تشكل المجتمع الكروي الدولي وغاياته الرئيسة هي: المنافسة الشريفة واللعب النظيف والروح الرياضية والمتعة.

ويقابل المنتخبات الوطنية المتنافسة الحكومات. أما الملوك ورؤساء الدول والحكومات فبعضهم يؤدي دور مدرب المنتخب أو مديره الفني أو قائد أو الليبيروأو حارس المرمى، بينما يمثل الهداف وزير الخارجية أو الدفاع. واللاعبون البدلاء هم الوزراء والجنرالات وممثلو جماعات المصالح الاقتصادية والاجتماعية والدينية.  أما حكم الساحة وبقية الحكام فقد يتمثلون بقوة أو دولة كبرى وقوة أو قوى إقليمية.

ويقابل خطوط الملعب المحيطية والمحددة لمنطقة المرمى ونقطة الجزاء ومصيدة التسلل، سيادة الدولة وحدودها السياسية ومناطقها الاستراتيجية ومكامن ثرواتها الظاهرة والدفينة.

وتتحول صيحات مشجعي هذا المنتخب وخصمه المتواجدين في المدرجات أم أمام الشاشات الكبيرة أو الصغيرة ومراوحتها بين الترقب والحماس، تتحول في عالم السياسة إلى شعارات سياسية ويتحول الجمهور الرياضي إلى جماهير موالاة ومعارضة. وتُستبدل المدرجات بالشوارع وسط مظاهر الاحتجاج او التهليل للزعيم أو القائد بينما يكون نصيب اللاعب أكان مهاجما او قائد الفريق  او مدافعا او حارس مرمى هو التصفيق واعتباره بطلاً رياضياً لا يصل إلى مصاف البطل السياسي او الوطني.

عموماً، ثمة العديد من المتشابهاتوالتوافقات بين كرة القدم والسياسة،فالسياسة هي لعبة الأمم، والكرة هي اللعبةالمفضلة لدى شعوب العالم، السياسة هي فنالممكن وكرة القدم هي الفن والسيمفونيةالمحببة لدى شعوب العالم، السياسة تهدفإلى الترابط والتقارب بين الشعوب، وكذلككرة القدم تقرب الشعوب، الكرة لغة للتواصلوالحوار وهي القوة الناعمة وإحدى أدواتالسياسة. الساحرة المستديرة، والمائدةالمستديرة بينهما كثير من التفاهم والحوار،فهما الآن لغة العالم كله، وقيادات كل منهمامشهورون.

ووسط السجالات الساخنة حول الفصل بين الرياضة والسياسة وضرورة استبدال تسييس الرياضة بترويض السياسة، أي تعميم الروح الرياضية محل أرواح المؤامرات السياسية الشريرة، تبرز أهمية مقاربة طبيعة  الاختلافات بين الرياضة والسياسة من خلال طرح رزمة من الأسئلة والتساؤلات والإشكاليات، منها التالية: 

هل الاهتمام الجماهيري العالميبمونديال روسيا 2018، هو نمط من الهروبمن الواقع أم إسقاط للخيبات والآمالوتعليقها على مشجب خسارة أو فوز هذاالفريق أو ذاك سواء أكان فريقا وطنيا أوأجنبيا؟.

نظراً لكون القاسم المشترك بين السياسةوالرياضة يتمثل في النجاح في تحقيقالأهداف النبيلة والمصالح الحيوية التيتلبي متطلبات واحتياجات الشعوبالرئيسة، التي تبدأ بإنجاز حلول لمشاكلسياسية واقتصادية واجتماعية وتترافقبأجواء من الترفيه والتسلية والأمل التي لايشوبها زيف أو خداع. هل تُصلح الرياضة ما تفسده السياسة.

هل اقتراح الرئيس السابق للفيفا جوزيفبلاتر، بلاتر لحل قضية فلسطين القاضي برعاية مباراة سلام بكرة القدم بين منتخبإسرائيل ومنتخب فلسطين هو اقتراح عقلاني ومفيد لأن كرة القدم وظيفتها التوحيد وليسالتفريق؟. وهل قاد توظيف الرياضة فيالسياسة الدولية إلى نتائج إيجابية دائماً؟.

ولعل الهدف الرئيس للتقريب بين كرة القدم والسياسة أو اختزال الصراعات السياسية بهذه اللعبة الرياضية أو تلك، لا يتمثل في تسييس الرياضة أو ترويض السياسة أو تحييد الرياضة أو تعميم الفهم السطحي للصراعات أو المنافسات السياسية وتقديمها على أنها لعبة الكبار الأقوياء. بل التأكيد على وجود تداخلات بين الرياضة في نموذج كرة القدم والسياسة وتأثيرات متبادلة. إذ يمكن لكرة القدم أداء دور سياسي مفيد والعكس صحيح أحياناً، لكنها لا تقدم حلولاً سياسية نهائية وشاملة. فالرياضة ليست بديلاً للسياسة، والسياسة ليست تسلية وممارستها ليست شكلاً من أشكال المتعة والترفيه، بل إن تحقيق رفاه المجتمعات هو غاية السياسة الرشيدة.

واختلاف الوظائف الرئيسة لمختلف الألعاب الرياضية ومختلف السياسات الخارجية والداخلية والاقتصادية والتربوية لا يعيق التداخلات ووجود تأثيرات إيجابية وسلبية متبادلة، استناداً إلى موقع الرياضة والسياسة في المجتمعات البشرية.

ويًلاحظ تأثر قيادة ال"فيفا" إلى حد الاستلاب بسلوك ومواقف الدول الكبرى وعلى نحو خاص تلك التي تمارس سياسة " الكيل بمكيالين "، ويتورط ممثلوها في فضائح فساد مالي أو أخلاقي. وفي الوقت نفسه تُعلن رئاسة ال"فيفا" حيادها ونزاهتها وعدم ممالأتها للسياسيين وسياسات بعض الدول الكبرى أو الصغرى.  

*كاتب سوري

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. فروق شاسعة بينهما
فول على طول - GMT الثلاثاء 12 يونيو 2018 12:12
بين الرياضة والسياسة فروق شاسعة ولا يمكن مقارنتهما وسوف نقارن بين كرة القدم - الأكثر شعبية فى العالم - وبين السياسة . كرة القدم لغة أو لعبة مشتركة يفهمها الجميع ولا فرق بين مثقف وغير مثقف وبين كبير أو صغير وبين رجل مهم أو رجل الشارع وهذا لا يتوفر فى السياسة . فى كرة القدم فان الانفعال لا أرادى ومسموح بة وكما تشاء - ما عدا التخريب - ويتساوى البشر فى انفعالاتهم بغض النظر عن ثقافاتهم وجنسياتهم ودياناتهم وهذا غير مسموح بة فى السياسة . فى كرة القدم فان جميع اللاعبين أمام الحكم سواء ولا فرق بين فريق دولة عظمى أو دولة صغرى وهذا لا يتوافر فى السياسة . فى كرة القدم فان الحكم يوقع الجزاء على المخطئ وفى الحال وهذا لا يتوافر فى السياسة ولا فى المحاكم . فى كرة القدم فان اللعبة الحلوة تفوز بالاعجاب غالبا حتى لو لم تكن على هواك . لا يوجد اعلان حرب بين فريقين فى كرة القدم بعد المبارة بغض النظر عن الفائز والمهزوم ولا يوجد فريق يملى شروطة على الفريق الأخر وربما هذا لا يتوافر فى السياسة . فى كرة القدم فانة من الجائز جدا فوز فريق دولة من العالم الثالث على فريق دولة عظمى دون أى ارتباك وهذا غير مسموح بة فى السياسة اطلاقا . فى كرة القدم ممكن للفلطسينى- مثلا - أن يشجع البرازيل أو أى دولة وهذا فى السياسة غير محبب أو غير جائز وعليك أن تشجع سياسة بلدك . فى كرة القدم ترى الصواب والعقاب فى الحال وتعرف النتيجة عقب المباراة مباشرة ولكن السياسة حبالها طويلة كما يقولون ونكتفى بذلك . المحصلة لا أرى أى تشابة بين السياسة وبين الرياضة . وأتمنى أن لا يتم تسييس الرياضة بل تبقى كما هى نقية على الأقل بنسبة كبيرة . تحياتى على كل حال مهما اختلفنا فى وجهات تالنظر .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي